حلقة زحل التي لا تستقر
10 مارس 2014

 

صورة رقم (1).
صورة مقربة لحلقات كوكب زحل الرائعة، التقطتها السفينة الفضائية كاسيني، من مدار حول زحل. تُبَيِّن الصورة اضطرابًا في إحدى  الحلقات، يعتقد العلماء أنه بسبب اصطدام هذه الحلقة بجرم صغير مجهول.
صورة من: NASA/JPL-Caltech/Space Science Institute.
 

هناك أربعة من الكواكب تمتلك حلقات حولها: المشتري، زحل، أورانوس، ونبتون. إلا أن حلقات زحل لا مثيل لروعتها واتساعها الهائل، فحلقات الكواكب الثلاث الأخرى خافتة وأقل اتساعًا من حلقات زحل. وتتكون حلقات زحل من جسيمات جليدية، تتراوح في أحجامها من دقائق الغبار إلى صخور كبيرة، وتدور حول زحل كأقمار صغيرة جدًّا، كما تنقسم حلقات زحل إلى عدد كبير من حلقات أصغر.

ويسمي العلماء حلقات زحل بأحرف من الأبجدية الإنجليزية، تبعًا لترتيب اكتشافها، مثل الحلقة A، والحلقة B، والحلقة C.

وتتميز الحلقة F عن الحلقات الأخرى باضطراب حركة الجسيمات فيها، فهي تُعد أكثر حلقات الكواكب نشاطًا. وفي الصورة رقم (1)، يظهر تشوه في شكل الحلقة F، كما لو أن جسيماتها تتعرض لجذب من قوى غامضة. ويرجح العلماء أن سبب هذا التشوه هو تكرار تصادم الحلقة F مع جرم صغير غير مرصود حتى الآن.

وقد تم الحصول على الصورة رقم (1) بواسطة السفينة الفضائية كاسيني، التي تدور حول زحل منذ صيف عام 2004م. وقد كانت كاسيني، وقت التصوير، تحلق أسفل مستوى الحلقات، على مسافة 1.9 مليون كم من زحل، في يوم 19 أكتوبر 2013م.

المراجع:

NASA
Encyclopedia Britannica
Wikipedia
 

أيمن محمد إبراهيم – أخصائي أول فلك

أجندة المركز
أخبار المركز

الدكتور إسلام حسني عالم الفيروسات المصري سيتواجد معنا في حوار حي يجيب فيه على تساؤلاتكم واستفساراتكم على التداعيات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد

اقرأ المزيد >>