السفينة الفضائية روزيتا تلتقط أول الصور للمذنب
1 أبريل 2014


رسم توضيحي يبين السفينة الفضائية روزيتا (حجر رشيد) والمسبار فيلة، عند اقترابهما من المذنب 67P.
 
 
صورة من: ESA–C. Carreau/ATG medialab.

بعد ترحال طويل، في الفضاء بين الكواكب، أرسلت السفينة الفضائية روزيتا إلى العلماء في الأرض باكورة صورها للمذنب المعروف باسم 67P، الذي تتجه إليه؛ من أجل الدخول في مدار حوله، ودراسته عن قرب، وتكون أول سفينة فضائية تدور حول أحد المذنبات. ومن المتوقع أن تصل روزيتا إلى 67P في شهر أغسطس القادم. وقد التقطت هذه الصور في يومي 20 و21 مارس 2014م. ومن الجدير بالذكر، أن الخبراء في برنامج روزيتا كانوا قد قاموا، في يوم 20 يناير الماضي، بإعادة تشغيل أجهزة الكمبيوتر على متنها، بعد وقفها لفترة طويلة، بلغت 957 يومًا، وتُعْرف باسم فترة البيات، بغرض توفير الطاقة.

والمذنبات أجرام جليدية صغيرة، تبلغ أقطارها عادةً بضعة كيلومترات، ويعتقد العلماء أنها أجرام أولية، أي لم يطرأ تغير يذكر على مكوناتها الكيميائية، طوال تاريخ النظام الشمسي، بعكس الكواكب، مثل الأرض، التي تتطور باستمرار. لذلك؛ يأمل العلماء في التوصل إلى فهم أفضل لنشأة الكواكب، وأسرار النظام الشمسي في مراحله المبكرة، بدراسة المذنبات عن قرب، بواسطة المركبات الفضائية.   

وقد تم اكتشاف المذنب 67P بواسطة الفلكي كليم شوريموف، في صور التقطتها الفلكية سفيتلانا جيراسيمينكو؛ لهذا يُعرف هذا المذنب أيضًا باسم شوريموف-جراسيمينكو. ويدور 67P حول الشمس مرةً كل 6.45 سنةً، ويتغير بُعْده عن الشمس بين حوالي 180 مليون كم و 850 مليون كم (ملحوظة: يبلغ متوسط بُعْد الأرض عن الشمس 150 مليون كم تقريبًا).

وقد التقطت روزيتا أول صورتين للمذنب 67P عندما كانت تبعد نحو خمسة ملايين كم عن هدفها. وتمثل هذه الصور الأولية جزءً من فترة إعداد لأجهزة روزيتا العلمية، تستغرق ستة أسابيع. وبوصولها لمذنب 67P، سيقوم العلماء بوضع روزيتا في مدار حول هذا المذنب؛ من أجل دراسة وافرة، مدتها 17 شهرًا.

ومن الطريف أن روزيتا تسمى باسم حجر رشيد Rosetta Stone، الذي ساعد على حل رموز اللغة المصرية القديمة، حيث يأمل العلماء في حل ألغاز المذنبات. وستقوم روزيتا، في شهر نوفمبر 2014م، بإرسال مسبار فضائي (سفينة فضائية أصغر حجمًا)، يُعرف باسم فيلة، نسبةً إلى الجزيرة المصرية الشهيرة في نهر النيل؛ ليهبط على سطح 67P؛ من أجل دراسة وتحليل مكونات سطحه. وهكذا، ستكون مهمة روزيتا هي أول رحلة فضائية تهبط على سطح أحد المذنبات. وترتبط جزيرة فيلة أيضًا بقصة حل رموز اللغة المصرية القديمة، حيث عثر فيها على نص مصري قديم، ساعد على ترجمة حجر رشيد. 

وقد تم بناء وإطلاق روزيتا بواسطة وكالة الفضاء الأوروبية، كما يوجد على متنها ثلاثة أجهزة علمية من وكالة الفضاء الأمريكية، ناسا. وقد انطلقت روزيتا إلى الفضاء في 2 مارس 2004م، على متن صاروخ قوي من طراز آريان 5، من مركز جويانا الفضائي، في جويانا الفرنسية.

المراجع
NASA
ESA
Wikipedia

أيمن محمد إبراهيم – أخصائي أول فلك
 
أجندة المركز
أخبار المركز

الدكتور إسلام حسني عالم الفيروسات المصري سيتواجد معنا في حوار حي يجيب فيه على تساؤلاتكم واستفساراتكم على التداعيات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد

اقرأ المزيد >>