مركز الدراسات القبطية

إيمانًا من مكتبة الإسكندرية بأن التراث القبطي تراث لكل المصريين، تم إنشاء مركز الدراسات القبطية التابع لقطاع البحث العلمي في عام 2013؛ وذلك بهدف إعادة الاعتبار والاهتمام والحفاظ على هذا التراث والتأكيد على اعتباره جزءًا هامًّا من مكونات التراث المصري عمومًا، ورافدًا أساسيًّا للشخصية المصرية على وجه الخصوص.

ويتميز المركز في الأساس بتناول الجانب الحضاري والثقافي للتراث القبطي وليس الجانب الديني واللاهوتي له كسائر الجهات المعنية به والتابعة في الأساس للكنائس المصرية؛ وهو الأمر الذي كان قد حصر الاهتمام به داخل نطاق المسيحيين المصريين فقط؛ ظنًّا من المسلمين المصريين أن هذا التراث لا يخصهم. كما ترجع أهمية المركز إلى عدم وجود مركز متخصص في هذا المجال على المستويين الإقليمي والمحلي.

ولتحقيق هذه الرسالة، يهدف مركز الدراسات القبطية إلى:

  • التعريف بالتراث والثقافة القبطية كواحدة من الروافد الرئيسية للثقافة المصرية.
  • النشر والتوعية بأهمية التراث القبطي للمجتمع المصري ككل وليس للمسيحيين فقط.
  • تدريب وتأهيل كوادر قادرة على العمل في مجالات البحث العلمي والحفاظ على التراث القبطي المعرَّض أكثر من غيره للزوال والاندثار.
  • تعميق روح ومفهوم التسامح وقبول الآخر في الشخصية المصرية من خلال دراسة واستيعاب مفردات التراث كوسيلة للتفاهم والتواصل.
  • وضع مواقع التراث والآثار القبطية محل اهتمام محلي وعالمي لإبرازها على خريطة السياحة العالمية، وزيادة الاهتمام بحمايتها وترميم المعرَّض منها للدمار والتلف.
  • المساهمة في حفظ التراث القبطي المادي كالآثار والمخطوطات، والشفهي كالعادات والتقاليد والموسيقى القبطي وغيرها.. وذلك عن طريق الجمع والتوثيق والتصنيف.
  • تشجيع الباحثين المصريين على نشر ودراسة التراث القبطي من خلال إتاحة المادة العلمية لهم وطبع أعمالهم، ومن خلال تبادل الخبرات مع المراكز البحثية المحلية والعالمية.



قائمة التدريبات المقدمة