كيفية تحديد صلاة الفجر فلكيًا
30 مايو 2018

كيف يتم حساب صلاة الفجر؟
ببساطة وقت آذان صلاة الفجر يتم حسابه بتقدير الوقت اللازم لطلوع الشمس من تحت الأفق مع بداية ظهور أول خيط ضوء (مشتت) منها وهى لازالت تحت الأفق. بمعنى آخر وقت  آذان الفجر هو كم متبقي حتى تشرق الشمس بداية من ظهور أول خيط ضوء منها.

وكيف يمكن معرفة ظهور أول خيط ضوء منها؟
هذا الخيط (الأبيض) يعرف فلكيًا ببداية الشفق الفلكي، وهو عندما تكون الشمس تحت الأفق بمسافة 18 درجة قوسية.

كيف عرف الفلكيون هذا المقدار من الدرجات؟
تم هذا التحديد من خلال وسائل قياس معقدة (أجهزة حساسة للضوء تقيس التبدلات الصغيرة جدًا في شدة إضاءة السماء (lux meter) وغير ذلك)، حيث وجد أن ظهور الضوء يبدأ عند هذه النقطة. وبغير هذه الأجهزة يصعب تحديد هذه الدرجات بالعين المجردة فهذا غير ممكن نظرًا لأن بصر الإنسان عاجز عن كشف التغييرات الدقيقة جدًا في الإضاءة. فإذا كان أذان الفجر الساعة الخامسة صباحًا مثلًا، فهل تستطيع أنت أن تعرف فيما إذا كانت الساعة الآن هي الخامسة تمامًا أو الخامسة وخمسة دقائق بمجرد النظر إلى السماء؟؟ لن تستطيع ذلك لأن عينك ليست لها القدرة عن كشف هذا التغير البسيط في ضوء السماء خلال 5 دقائق.

هل كل الدول الإسلامية تعتمد هذا المقياس؟
     معلوم أن الدرجة الفلكية لوقت صلاة الفجر في تقاويم العالم الإسلامي تختلف كالتالي:
• الهيئة العامة المصرية للسياحة: 19.5 د (الوقت الأحوّط)
• أم القرى  (شبه الجزيرة العربية ، سوريا، العراق، لبنان، ماليزيا، أجزاء من أمريكا): 19 د
• رابطة العالم الإسلامي (الشرق الأقصى، أوروبا، أجزاء من أمريكا): 18 د
• جامعة العلوم الإسلامية بكراتشي (ومعها باكستان، بنجلاديش، أفغانستان، وأجزاء من أوروبا): 18 د
• الاتحاد الإسلامي في شمال أمريكا المسمى (الاسنا): 15 د

 

  ما معنى الدرجة الفلكية الواحدة وكم تساوي من الدقائق والتي على أساسها يتم حساب وقت صلاة الفجر؟
الدرجة المقصود بها تحديد أوقات الصلاة هي ليست درجة فلكية وإنما نفس الدرجة المستخدمة في الرياضيات. وللتقريب نقول أن الدائرة الكاملة تتكون من 360 درجة.  ويحسب وقت صلاة الفجر حسب انخفاض الشمس عن خط الأفق بالدرجات. يتم هذا الحساب بأن تقف في نقطة معينة على سطح الأرض وترسم خطين: الخط الأول يخرج من العين إلى خط الأفق تمامًا، جهة الشرق، والخط الثاني من العين إلى الشمس (الواقعة تحت خط الأفق). إن الزاوية الواقعة بين هذين الخطين هي زاوية ميلان الشمس تحت الأفق والتي يتم على أساسها تحديد وقت أذان الفجر.
هل تختلف فرق الدقائق للدرجة الواحدة من مكان لآخر حول العالم؟

لابد أولا من أن تعرف:
1- إن الزمن الذي تحتاجه الشمس للارتفاع أو الانخفاض بمقدار درجة واحدة بالنسبة لخط الأفق يختلف حسب مكان الراصد على سطح الكرة الأرضية.
2- إن الزمن الذي تحتاجه الشمس للارتفاع أو الانخفاض بمقدار درجة واحدة بالنسبة لخط الأفق في نقطة معينة على الأرض يختلف من وقت لآخر في السنة الواحدة.
3- إن الزمن الذي تحتاجه الشمس للارتفاع أو الانخفاض بمقدار درجة واحدة بالنسبة لخط الأفق في نقطة معينة على الأرض وفي يوم معين من السنة يختلف من لحظة لأخرى خلال اليوم الواحد وذلك حسب ارتفاع الشمس عن خط الأفق.

هل اختلاف خطوط الطول وخطوط العرض يؤثر في الدرجة الفلكية؟

للإجابة على هذا السؤال لابد أن تتخيل معي أننا إذا كنا نقف على خط الاستواء، في وقت الاعتدال الربيعي أو الخريفي، فإن الشمس تدور دورة كاملة في السماء (360 درجة) في 24 ساعة (أو 1440 دقيقة). وبالتالي فهي تحتاج إلى 1440/360=4 دقائق وسطيًا حتى تعبر الدرجة الواحدة.
 وبالتالي فإن عبور 18 درجة من تحت الأفق حتى خط الأفق تمامًا (أي الفترة الفاصلة بين أذان الفجر وطلوع الشمس) يحتاج إلى 18×4=72 دقيقة وسطيًا، أي ما يعادل حوالي ساعة وربع.

وأؤكد أن هذه الأرقام تنطبق فقط على خط الاستواء، وفي وقت الاعتدالين، وعلى مناطق أخرى من العالم في أوقات أخرى. فإذا تحركنا نحو الشمال أو الجنوب، فإن الأمور ستختلف، وإذا تغير الوقت من العام فإن الأمور ستختلف كذلك.
 لنبدأ بالمكان: اعلم أن الشمس في منطقة القطب الشمالي تبقى على ارتفاع ثابت فوق خط الأفق خلال فترة معينة من العام، وقد لا تظهر على الإطلاق في أوقات أخرى، مما يستوجب أحيانًا تعديل عدد الدرجات المتفق عليها، كمعيار زيادة أو نقصان، للحصول على نتيجة عملية بالنسبة لتحديد وقت الأذان، ولذلك فإن الأجزاء الشمالية من أميركا وكندا وبريطانيا تعتمد على 15 درجة فقط، وذلك لكي يكون الزمن الفاصل بين الفجر وطلوع الشمس قصيرًا، وإلا فيمكن أن تكون هذه الفترة أكثر من ثلاث ساعات وهو أمر غير عملي.
أما بالنسبة للزمان: فإن الزمن اللازم لقطع درجة واحدة من قبل الشمس يختلف أيضا من نقطة معينة إلى نقطة أخرى على الكرة الأرضية، من وقت لآخر في السنة، وقد تتفاوت الفترة الفاصلة بين أذان الفجر وطلوع الشمس بين 85 دقيقة و110 دقائق بين أوقات السنة المختلفة.
إذًا، فإن خطوط الطول والعرض والوقت من السنة والذى تحدده درجة ميل الشمس (Declination) تؤثر على الزمن اللازم لقطع مسافة معينة في السماء من قبل الشمس، وكذلك تؤثر الفترة من السنة على هذا الزمن.

 

دكتور/ عمر فكري
رئيس قسم القبة السماوية – مكتبة الإسكندرية

أجندة المركز
أخبار المركز

الدكتور إسلام حسني عالم الفيروسات المصري سيتواجد معنا في حوار حي يجيب فيه على تساؤلاتكم واستفساراتكم على التداعيات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد

اقرأ المزيد >>