أعضـاء بصفتهم الرسمية

سامح حسن شكري
وزير الخارجية

مصر

تخرج وزير الخارجية المصري سامح حسن شكري في كلية الحقوق، جامعة عين شمس في عام 1975. منذ التحاقه بوزارة الخارجية للعمل ملحقًا عام 1976، تقلد عديدًا من المناصب الدبلوماسية. ففي عام 1978، تولى منصب السكرتير الثالث بالسفارة المصرية بلندن. وفي عام 1982، تولى منصب السكرتير الثاني لمكتب نائب رئيس الوزراء، ووزير الخارجية. وفي عام 1984، تولى منصب السكرتير الأول في السفارة المصرية في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيريس. من عام 1988 إلى 1990، عمل مستشارًا لمكتب نائب رئيس الوزراء، ووزير الخارجية. ومن عام 1990 إلى 1994، كان أحد أفراد البعثة الدائمة لمصر في الأمم المتحدة. في عام 1994، تولى منصب مدير إدارة الولايات المتحدة الأمريكية وكندا في وزارة الخارجية المصرية. وفي عام 1995، تولى منصب سكرتير المعلومات للرئاسة المصرية. أصبح سامح شكري سفيرًا لأول مرة في عام 1999؛ حيث تولى منصب سفير مصر وممثلها في المنظمات الدولية بالعاصمة النمساوية فيينا. ومن عام 2003 إلى 2004، تولى منصب مساعد وزير الخارجية ورئيس البروتوكول بوزارة الخارجية المصرية. ومن عام 2004 إلى 2005، تولى منصب مساعد وزير الخارجية ورئيس مكتب وزير الخارجية المصري. في الفترة من عام 2005 إلى 2008، كان سفيرًا لمصر وممثلها في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في العاصمة السويسرية جنيف. وفي الفترة من عام 2008 إلى 2012، كان سفيرًا لمصر بالولايات المتحدة الأمريكية. وفي عام 2012، كان ممثلً لرئيس الدولة في قمة الأمن النووي بمدينة سول، وكذلك في قمة الأمن النووي بمدينة لاهاي عام 2014. تولى سامح شكري منصب وزير الخارجية في يونية 2014.

خالد عبد الغفار
وزير التعليم العالي والبحث العلمي

مصر

حصل خالد عبد الغفار على درجة البكالوريوس طب الأسنان من جامعة عين شمس عام 1984، ودرجة الماجستير في الأجسام المناعية للفيروسات بالأسنان عام 1989، ودرجة الدكتوراه عن الخصائص السريرية والجرثومية والمناعية في حالات التهاب سريع التغذية عام 1995. وعمل عبد الغفار رئيسًا لقسم طب الفم وعلاج اللثة والتشخيص والأشعة بكلية طب الأسنان منذ عام 2009، قبل صدور قرار بتعيينه عميدًا للكلية، ثم نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون الدراسات العليا والبحوث قبل اختياره وزيرًا للتعليم العالي والبحث العلمي. كما عمل أستاذًا زائرًا بكلية طب الأسنان جامعة جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وأستاذًا زائرًا بكلية طب الأسنان جامعة تكساس هيوستن بالولايات المتحدة الأمريكية. وقد حصل على عدة جوائز علمية؛ منها المركز الأول لأحسن بحث خلال المؤتمر الدولي للمؤسسة العالمية لأبحاث طب الأسنان "IADR"، وجائزة الدولة التشجيعية في العلوم الطبية، كما نشـر 20 بحثًا في دوريات ومجلات عالمية.

حلمي السيد حسن النمنم
وزير الثقافة

مصر

تخرج وزير الثقافة المصري حلمي النمنم في قسم الفلسفة بكلية الآداب عام 1982. فور تخرجه بدأ مسيرته المهنية بالتحاقه بمؤسسة «دار الهلال»؛ وتدرج بها وظيفيٍّا حتى بلغ منصب رئيس تحرير مجلة «المصور» الصادرة عنها، ثم أصبح رئيسًا لمجلس إدارتها في عام 2011. شغل حلمي النمنم عدة مناصب سابقة؛ منها رئيس الهيئة القومية لدار الوثائق، ونائب رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 2009؛ وعضو إدارة النشر التابعة للمجلس الأعلى للثقافة، ورئيس تحرير مجلة «المحيط». وهو أيضًا باحث ومؤرخ، وله العديد من المؤلفات التي تتميز بطابع تنويري.

محمد سلطان
محافظ الإسكندرية

مصر

ولد محمد سلطان بمحافظة البحيرة، وهو من مواليد أكتوبر عام 1970، وحصل على عدد من الدرجات العلمية؛ منها بكالوريوس الطب والجراحة بجامعة القاهرة عام 1994، وماجستير في جراحة العظام من جامعة القاهرة عام 1999، ودبلومة الدراسات العليا في إدارة المستشفيات جامعة عين شمس 2001، ودبلومة الجودة الشاملة في مجال الرعاية الصحية بالجامعة الأمريكية في القاهرة عام 2002، ودبلومة التنمية المؤسسية من جامعة كوينز لاند بأستراليا عام 2013. وتولى عدة مناصب قيادية؛ منها نائب مدير معهد ناصر للبحوث والعلاج، ومدير مركز الأورام بين عامي 2001 و2006، ومدير عام الطوارئ بوزارة الصحة من 2006 إلى 2007، ورئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة من 2007 إلى 2010، ثم نائب رئيس هيئة الإسعاف المصرية حتى 2011، ثم رئيسًا لهيئة الإسعاف المصرية من 2011 إلى 2013، ورئيسًا لأمانة المراكز الطبية المتخصصة من 2013 إلى 2014، ورئيس قطاع الصحة والسكان بوزارة الصحة، ومحافظًا للبحيرة منذ فبراير 2015. كما شارك في وضع الخطة المستقبلية لضم مرافق الإسعاف، وصياغة مرسوم قانون بدمج مراكز ووحدات الإسعاف الطبي بالمحافظات مع خدمات هيئة الإسعاف المصرية.

عصام الكردي
رئيس جامعة الإسكندرية

مصر

هو عصام أحمد محمود الكردي؛ رئيس جامعة الإسكندرية، وأستاذ التحليل الإنشائي بقسم الهندسة الإنشائية بكلية الهندسة، جامعة الإسكندرية. حصل على بكالوريوس الهندسة المدنية من جامعة الإسكندرية بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف عام 1981، وعين معيدًا بالكلية في ذات العام، إلى أن حصل على ماجستير العلوم في الهندسة الإنشائية من جامعة الإسكندرية عام 1985، ثم دكتوراه الفلسفة في الهندسة المدنية من جامعة نورث إيسترن الأمريكية 1992. وكان له دور بارزا في إثراء العملية التعليمية والثقافية وتمثيل مصر في عدد من المحافل الدولية؛ حيث عُيِّن مستشارًا ثقافيًّا ومديرًا للعلاقات الثقافية والتعليمية في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وشغل منصب أمين عام صندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء. كما شغل منصب نائب رئيس جامعة الإسكندرية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة لمدة عام حتى عُيِّن رئيسًا لجامعة الإسكندرية في نوفمبر 2016.


أعضـاء بصفتهم الاعتبارية

إسماعيل سراج الدين

مصر

عضو اعتبارًا من 2018

هو المدير المؤسس لمكتبة الإسكندرية الجديدة، التي افتتحت في 2002، وهو حاليًّا المدير الفخري للمكتبة، وعضو مجلس أمنائها. ويعمل أيضًا مستشارًا لرئيس الوزراء المصري في مجالات الثقافة والعلوم والمتاحف. كما عمل أستاذًا بارزًا في كوليج دو فرانس في باريس (2010–2011)، وتلقى العديد من الجوائز؛ حيث حصل على ميدالية خدمة الصالح العام من الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى وسام الشرف الفرنسي، ووسام الشمس المشرقة الياباني. وقد تولى عددًا من المناصب الدولية، منها نائب رئيس البنك الدولي (1993–2000). وهو عضو في العديد من الأكاديميات وحصل على أكثر من 36 دكتوراه فخرية. وهو رئيس وعضو اللجان الاستشارية لعدد من المؤسسات الأكاديمية والبحثية والعلمية والدولية ومنظمات المجتمع المدني؛ منها منصب رئيس مشارك لمركز نظامي كنجوي الدولي، بالإضافة إلى عضويته في اللجنة الاستشارية العلمية للتقرير العالمي للعلوم الاجتماعية عام 2013 و2016، وسيناريوهات المياه العالمية المدعمة من قبل اليونسكو عام 2013. كما أنه عضو بالمجلس التنفيذي لموسوعة الحياة (2010) ويترأس المجلس التنفيذي للمكتبة الرقمية العالمية (2010). كما شارك في رئاسة لجنة الاتحاد الإفريقي العليا للتكنولوجيا الحيوية عام 2006، وأيضًا لجنة الاتحاد الإفريقي العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار«STI» في الفترة من 2012 إلى 2013. هذا بالإضافة إلى عضويته بلجنة منظمة «آيكان» من أجل بحث مستقبل الإنترنت عام 2013. هذا بالإضافة إلى محاضراته وكتاباته المتعددة.

جاستن يفو لين

سنغافورة

عضو اعتبارًا من 2018

حصل جاستن يفو لين على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة شيكاغو عام 1986. وعمل ككبير خبراء الاقتصاد والنائب الأول لرئيس البنك الدولي؛ حيث كان أول اقتصادي من دولة نامية يتولى هذه المناصب، من يونية 2008 إلى يونية 2012. كما عمل قبل ذلك، لمدة 15 سنة، مجيرًا مؤسسًا وأستاذًا في المركز الصيني للدراسات الاقتصادية في جامعة بكين. وله 18 كتابًا من تأليفه، مثل «معجزة الصين: استراتيجية التنمية والإصلاح الاقتصادي»، و«التحول والتنمية الاقتصادية: الفكر، والاستراتيجية، والقابلية للتطبيق، و«تبسيط الاقتصاد الصيني»، كما نشر أكثر من 100 مقالة في مجلات دولية خاضعة للتحكيم ومجلدات مجمعة عن التاريخ والتنمية والتحول. بالإضافة إلى ذلك، جاستن لين، هو زميل مراسل لدى الأكاديمية البريطانية، وزميل أكاديمية العالم الثالث للعلوم. وفي عام 2007، قدم مداخلة في "محاضرات مارشال" بجامعة كيمبريدج، وفي عام 2011 قدم محاضرة سيمون كوزنتس في جامعة ييل، ومحاضرة السنوية الموسعة لجامعة الأمم المتحدة في موزمبيق؛ حيث كانت المحاضرة الأولى من نوعها التي تعقد في دولة نامية.

ميخائيل بيوتروفسكي

روسيا

عضو اعتبارًا من 2018

ميخائيل بيوتروفسكي هو مدير متحف هيرميتاج في سان بطرسبرج. درس في جامعة القاهرة (1965-1966) وتخرج مع مرتبة الشرف في كلية الدراسات الشرقية بجامعة ولاية لينينغراد عام 1967؛ حيث تخصص في الدراسات العربية. عمل مساعدًا لشئون البحوث فرع معهد الدراسات الشرقية في لينينغراد من 1967 إلى 1991. الدكتور بيوتروفسكي هو أكاديمي في الأكاديمية الروسية للعلوم، وعضو في الأكاديمية الروسية للفنون، ورئيس اتحاد المتاحف في روسيا، ورئيس كلٍّ من نادي سان بطرسبرغ الدولي ومجلس إدارة الجامعة الأوروبية في سان بطرسبرغ. حصل على العديد من الجوائز الوطنية والدولية؛ منها وسام أورانج-ناسو من هولندا (1996)، ووسام الشرف الروسي (1997)، ووسام الشرف الفرنسي (1998 و2004)، ووسام النجمة الشمالية من السويد (1999)، الاستحقاق للجمهورية الإيطالية (2000 و2004)، ووسام القديس ميسروب من كنيسة الأسقف الأرمنية (2000)، ووسام ياروسلاف الحكيم منأوكرانيا (2003)، ووسام الاستحقاق من جمهورية بولندا (2004)، ووسام خدمة الوطن من روسيا (2004)؛ والجائزة الرئاسية في مجال الفن والأدب من روسيا (2003)، ووسام الشرف «الفخر» من مجلس المفتين الروسي، ووسام الأسد الفنلندي (2005)، ووسام الشمس المشرقة من اليابان (2007)، والميدالية الفضية من أمستردام (2009)، وجائزة وودرو ويلسون من الولايات المتحدة (2009)، ووسام التاج من مملكة بلجيكا (2011). في عام 2011، حصل الدكتور بيوتروفسكي على لقب المواطن المكرم لمدينة سانت بطرسبرغ.

جوردن كونواي

المملكة المتحدة

عضو اعتبارًا من 2017

السير جوردون كونواي خبير في شئون البيئة الزراعية، والرئيس السابق للجمعية الجغرافية الملكية. درس في جامعة بانغور في ويلز، وجامعة كامبريدج، وجامعة جزر الهند الغربية في ترينيداد، قبل متابعة درجة الدكتوراه في علم البيئة الزراعية في جامعة كاليفورنيا، ديفيس. خلال الستينيات، عمل كونواي في ماليزيا لتطوير البرامج الزراعية في الإدارة المتكاملة للآفات. في عام 1970، عاد إلى إنجلترا ليصبح أستاذ التكنولوجيا البيئية في الكلية الملكية للعلوم والتكنولوجيا في لندن، ثم أسس في كلية لندن الإمبراطورية أيضًا مركز الجامعة للتكنولوجيا البيئية في عام 1976. وبعد عمله في كلية لندن الإمبراطورية عمل مع عدد من المنظمات، بما في ذلك مؤسسة فورد والبنك الدولي. وكان مدير برنامج الزراعة المستدامة في المعهد الدولي للبيئة والتنمية. أصبح كونواي رئيس مؤسسة روكفلر (RF)؛ حيث عمل على توسيع نطاق فوائد «الثورة الخضراء» لتشمل إفريقيا، من عام 1998 إلى 2004. وعين المستشار العلمي الرئيسي لوزارة التنمية الدولية البريطانية ورئيس الجمعية الجغرافية الملكية في المملكة المتحدة من عام 2004 إلى 2009. وقد ألف كتباً وأوراقاً بحثية عديدة في مجال الزراعة المستدامة.

زلاتكو لاجومدزيجا

البوسنة والهرسك

عضو اعتبارًا من 2017

زلاتكو لاجومدزيجا حاصل على البكالوريوس في العلوم ودرجتي الماجستير والدكتوراه في علوم الحاسب الآلي والهندسة الكهربائية من كلية الهندسة الكهربائية بجامعة سراييفو عام 1977 و1980 و1988. وهو من الجيل الأول ممن تخصصوا في علوم الحاسب الآلي وتدربوا في هذا المجال في البوسنة والهرسك. التحق ببرنامج فولبرايت للتدريس والبحث المهني بجامعة أريزونا في الفترة من عام 1988 إلى 1989. وهو أستاذ بكلية التجارة والاقتصاد وكلية الهندسة الكهربائية بجامعة سراييفو منذ عام 1989. تقلد عدة مناصب بحكومة البوسنة والهرسك؛ وهي منصب رئيس الوزراء، وقائم بأعمال رئيس الوزراء، ونائب رئيس الوزراء لمرتين، ووزير الخارجية لمرتين في الفترة بين عام 1992 و2015. تولى قيادة حزب البوسنة والهرسك الاجتماعي الديمقراطي (SDP) التقدمي من عام 1997 إلى 2014. هذا بالإضافة إلى عضويته سابقًا بمجلس رئاسة حزب الاشتراكيين الأوروبيين منذ عام 2010 إلى 2016. انتُخب ست مرات لعضوية برلمان البوسنة والهرسك من عام 1996 إلى 2010. وهو عضو بمؤسسة نادي مدريد منذ عام 2005، وعضو الأكاديمية الدولية للفنون والعلوم (WAAS) منذ عام 2006؛ ويرأس مجلس إدارة معهد البوسنة منذ عام 2005. وهو عضو في مجلس أمناء مركز نظامى الگنجوى الدولي، بالإضافة إلى عدة لجان دولية حول العالم. أسس لاجومدزيجا مركز الإدارة وتكنولوجيا المعلومات في سراييفو وهو مديره منذ عام 1995. أسس أيضًا قسم الإدارة وتكنولوجيا المعلومات بكلية الاقتصاد بجامعة سراييفو، وهو رئيس القسم منذ عام 1994. من ضمن اهتماماته في مجالي التدريس والبحوث نظم دعم القرار، والقدرة التنافسية وتكنولوجيا المعلومات، والمجتمع المشترك والتنمية المستدامة، وإدارة عملية التحول وقيادة التغيير؛ وقد قدم العديد من المحاضرات والكتب والأوراق البحثية، والإصدارات عن هذه المواضيع.

محمد سلماوي

مصر

عضو اعتبارًا من 2017

محمد سلماوي روائي وكاتب مسرحي، ومحرر، وشاعر، وصحفي، ومعلق سياسي مصري رائد. من عام 2005 إلى 2015، شغل منصب رئيس اتحاد الكتاب المصريين والأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب. حصل على شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة القاهرة ودبلوم عالٍ في مسرح شكسبير من جامعة أكسفورد، إنجلترا؛ كما حصل على درجة الماجستير في الإعلام من الجامعة الأمريكية في القاهرة. عُيّنِ سلماوي مدرسًا للغة الإنجليزية وآدابها في كلية الآداب، جامعة القاهرة عام 1966. وكان يعمل في صحيفة «الأهرام» محررًا للشئون الخارجية عام 1970. وفي عام 1988، عُيّنِ في منصب نائب وزير الثقافة للعلاقات الخارجية كما عُيّنِ في منصب رئيس تحرير صحيفة «الأهرام ويكلي» عام 1991، وعين فيما بعد رئيس تحرير صحيفة «الأهرام إبدو». وكان أيضًا رئيس مجلس أمناء صحيفة «المصري اليوم»، ثم أصبح رئيس تحرير الصحيفة عام 2014. نال سلماوي جوائز مرموقة عديدة، بما فيها الوسام الفرنسي للفنون والآداب عام 1995، ووسام الاستحقاق للجمهورية الإيطالية عام 2006، ووسام التاج الملكي البلجيكي للملك ألبير الثاني عام 2008، وجائزة الدولة التقديرية للآداب في عام 2012. ومن أشهر رواياته، «أجنحة الفراشة» التي تنبأت بالثورة المصرية في عام 2011، وترمز لتجربة مصر الحديثة تحت وطأة الحكم الاستبدادي، وتستكشف تحديات المجتمع في لحظة التحول الثوري.

روزاليا أرتياجا سيرانو

الإكوادور

عضو اعتبارًا من 2017

روزاليا أرتياجا سيرانو هي أول سيدة تتولى منصب نائب الرئيس والرئيس الدستوري للإكوادور، كما تقلدت سابقًا منصب السكرتيرة العامة لمنظمة معاهدة التعاون في منطقة الأمازون، ونائبة لوزير الثقافة، ووزيرة التعليم. وهي محامية، ودكتورة في فقه القانون، بالإضافة إلى حصولها على درجة علمية في الصحافة، ودرجة الماجستير في الأنثروبولوجيا. كانت عضوًا في مجلس تحرير موسوعة بريتانيكا، ومدير مؤسسة الطبيعة الإقليمية حتى عام 2007؛ كما كانت عضوًا في المجلس التنفيذي لمركز بحوث الزراعة الاستوائية والتعليم العالي في كوستاريكا حتى عام 2012. حاليًّا، هي عضو في الأكاديمية الدولية للعلوم والفنون، وعضو مجلس إدارة مؤسسة منطقة الأمازون في ماناوس بالبرازيل، ورئيس المجلس الاستشاري لمؤسسة فيدال، والرئيس التنفيذي لشركة أي أس بروداكشنوز. حصلت روزاليا سيرانو أيضًا على دكتوراه فخرية من جامعة تارابوتو في بيرو، بالإضافة إلى حصولها على العديد من الجوائز؛ منها جائزة بينينو مالو من جامعة ولاية كوينكا، وجائزة القلعة الزرقاء من تاريخا في بوليفيا، ونيشان ريو برانكو بدرجة الصليب الكبير من البرازيل، والجائزة الخضراء للأمريكتين من البرازيل أيضًا. لها العديد من الإصدارات من الكتب والمقالات؛ منها «الساعات» و «أشجار كوينكا». هذا بالإضافة إلى أشعارها وقصصها، التي يتم نشرها في بيرو، والأرجنتين، وأوروجواي، وإسبانيا، والإكوادور.

بيتر ستويانوف

بلغاريا

عضو اعتبارًا من 2017

بيتر ستويانوف سياسي بلغاري تم انتخابه ديمقراطيًّا ليصبح رئيس جمهورية بلغاريا من عام 1997 إلى 2002؛ حيث فاز بالانتخابات الرئاسية عام 1996 كمرشح عن حزب تحالف القوى الديمقراطية البلغاري. من عام 1992 إلى 1993، كان ستويانوف نائبًا لوزير العدل في أول حكومة غير شيوعية في بلغاريا منذ عام 1944. وفي عام 1994، كونه حاصلً على درجة الدكتوراه في القانون، انتُخِب عضوًا في المجلس القومي البلغاري السابع والثلاثين، ونائب رئيس حزب تحالف القوى الديمقراطية عام 1995. وفي عام 2002، أسس مركز بيتر ستويانوف للحوار السياسي في مدينة صوفيا. انضم للعديد من المؤسسات الدولية؛ منها مبادرة كلينتون العالمية، واللجنة التنفيذية الأوروبية التابعة للجنة الثلاثية، والمجلس الاستشاري الدولي لرابطة المحامين الأمريكية. حاليًّا، هو رئيس مشارك فخري في مشروع العدالة العالمي، وعضو مجلس مركز نظامى الگنجوى الدولي. منذ عام 2009، أسس ستويانوف وترأس مركز الحوار والتعاون الدولي في مقره الرئيسي في فيينا. ونال العديد من الجوائز؛ منها جائزة Courage to Care من رابطة مكافحة التشهير، والجائزة السنوية من رابطة «المحامون الروسيون».

كجيل ماجني بونديفيك

النرويج

عضو اعتبارًا من 2016

كجيل ماجني بونديفيك هو المدير المؤسس لمركز أوسلو للسلام وحقوق الإنسان، وقد عُيِّ في هذا المنصب منذ افتتاح المركز في أغسطس 2005. هو أيضًا مرشح لاهوتي وقسٌّ في الكنيسة اللوثرية بالنرويج؛ كما عين مبعوثاً خاصًّا لأمين عام الأمم المتحدة للشئون الإنسانية في القرن الإفريقي من فبراير 2006 إلى أغسطس .2007 وقد كان رئيس وزراء النرويج من عام 1997 إلى 2000 ثم عُيِّ مرة أخرى من عام 2001 إلى 2005. وكان وزيرًا للخارجية من عام 1989 إلى 1990، ووزيرًا للكنيسة والتعليم من عام 1983 إلى 1986. كان كجيل ماجني بونديفيك عضوًا في البرلمان النرويجي من عام 1973 إلى 2005، ممثلً عن الحزب الديمقراطي المسيحي؛ حيث كان رئيسًا للحزب من عام 1983 إلى 1995. وقد كان القائد البرلماني لحزبه من عام 1981 إلى 1983، ومن عام 1986 إلى 1989، ومن عام 1993 إلى 1997، ومن عام 2000 إلى 2001. حصل بونديفيك على درجة الدكتوراه الفخرية في القانون من جامعة سوفولك في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، ودرجة الدكتوراه الفخرية في العلوم السياسية من جامعة وونج كوانج وأخرى في الفلسفة من جامعة كيونج هي في سول بجمهورية كوريا، بالإضافة إلى درجة أستاذ فخري بجامعة جوميليوف في الأستانة، كزاخستان. كذلك حاز الصليب الرفيع لوسام القديس أولاف من النرويج، والصليب الكبير لنوط تيرا ماريانا من لاتفيا، والصليب الكبير نوط الاستحقاق من إيطاليا، والصليب الكبير نوط الاستحقاق من البرتغال، والصليب الكبير نوط كتزال من غواتيمالا.

فاروق العقدة

مصر

عضو اعتبارًا من 2016

فاروق العقدة هو المحافظ السابق للبنك المركزي المصري من عام 2003 إلى 2013. وهو حاصل على بكالوريوس التجارة عام 1965، ودرجة الماجستير في المحاسبة عام 1975 من جامعة القاهرة، ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال عام 1981، ودرجة الدكتوراه عام 1983 من كلية وارتون بجامعة بنسلفانيا. لفاروق العقدة خبرة بنكية واسعة؛ ففي عام 2003، كان رئيسًا لمجلس إدارة البنك الأهلي المصري ورئيسه التنفيذي. ومن عام 1983 إلى 2002، عمل بشركة «إيرفينج تراست» التي أصبحت فيما بعد «بنك أوف نيويورك»؛ حيث كان نائب رئيس مساعدًا لقسم الشرق الأوسط، ثم نائباً للرئيس، ثم مديرً ا لمنطقة إفريقيا. في الفترة من عام 1997 إلى 2002، كان العضو المنتدب للشركة الدولية للتأجير INCOLEASE. وفي الفترة من عام 1978 إلى 1982، عمل محاضرًا في المحاسبة والمالية بكلية وارتون بجامعة بنسلفانيا التي رشحته في عام 1978 ليكون مستشارًا لمؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي. فاروق العقدة عضو في مجلس إدارة شركة مصر للطيران منذ عام 1998. وقد كان مستشارًا لمحافظ البنك المركزي المصري في الفترة من عام 1998 إلى 2001، كما كان عضوًا في مجلس إدارة اتحاد البنوك المصرية.

ريكسهب ميداني

ألبانيا

عضو اعتبارًا من 2016

ريكسهب ميداني هو الرئيس الأسبق لدولة ألبانيا من عام 1997 إلى 2002. وهو عضو في أكاديمية العلوم في ألبانيا منذ عام 2003، وعضو أجنبي في الأكاديمية المقدونية للعلوم والفنون منذ عام 2015. أصبح رئيسًا للجنة الانتخابات المركزية في ألبانيا في عامي 1991 و1992. وكان رئيسًا لمجلس إدارة المركز الألباني لحقوق الإنسان من عام 1994 إلى 1996، ثم أصبح السكرتير العام للحزب الاشتراكي عام 1996 حتى عام 1997، ثم أصبح نائبًا بالبرلمان في يوليو 1997. وكان أيضًا عضوًا في اللجنة الألبانية للتفاهم والتعاون في البلقان من عام 1986 إلى 1990، والسفارة الافتراضية في أمريكا اللاتينية (الأوروجواي، والبرازيل، والأرجنتين) عام 2006؛ كما كان القائد المشارك لوفد المراقبين الدوليين خلال انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني. وقد كان لريكسهب ميداني تاريخ مميز في التدريس؛ حيث عمل مدرسًا ومحاضرًا وباحثًا بعدة جامعات ومعاهد مختلفة في ألبانيا ودول أخرى، مثل فرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، والمملكة المتحدة. حصل على العديد من الجوائز الأكاديمية؛ منها وسام الصليب الكبير للخلاص من اليونان عام 1998، ووسام النجمة الذهبية الوطني من رومانيا ببوخارست عام 1999، والمفتاح الذهبي لمدينة ورشستر بولاية ماسوتشوستس الأمريكية، وميدالية جان ماساريك من جامعة العلوم الاقتصادية ببراغ، التشيك عام 2001، وميدالية المستشار الدولية للتميز من جامعة نيوأورلينز، بمدينة نيوأورلينز الأمريكية عام 2002.

عمرو موسى

مصر

عضو اعتبارًا من 2016

عمرو موسى سياسي ودبلوماسي مصري شغل منصب وزير الخارجية المصرية على مدار أكثر من عشر سنوات بدءًا من عام 1991 إلى 2001، وتولى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية من يونية 2001 إلى 2011. انتُخب رئيسًا للجنة الخمسين المكونة لوضع الدستور المصري في سبتمبر 2013؛ وهي مجموعة متنوعة من الشخصيات المصرية اجتمعت من أجل تعديل دستور 2012. وكان أحد المرشحين في انتخابات الرئاسة المصرية عام 2012، وهو أيضًا مؤسس حزب المؤتمر المصري. وبصفته الأمين العام لجامعة الدول العربية، أطلق «مبادرة جامعة الدول العربية للسلام» من أجل مناقشة وحل النزاع العربي الإسرائيلي. وعينه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في فريق الأمم المتحدة رفيع المستوى المعني بالمخاطر والتحديات والتغيير. التحق عمرو موسى بوزارة الخارجية المصرية فور تخرجه في جامعة القاهرة عام 1957. وشغل عدة مناصب عامة على مدار عقود؛ منها منصب سفير مصر في الأمم المتحدة، وفي الهند. منحته الحكومة المصرية «قلادة النيل»، وحاز أوسمة رفيعة من حكومات الأرجنتين والبرازيل وتشيلي والإكوادور وقطر والأردن والسودان.

أندريس باسترانا

كولومبيا

عضو اعتبارًا من 2016

أندريس باسترانا هو الرئيس الأسبق لدولة كولومبيا من عام 1998 إلى 2002. وقد تخرج في جامعة ديل روساريو بمدينة بوجوتا عام 1977، ودرس بجامعة هارفارد بصفته زميل مركز ويذرهيد للشئون الدولية في عام 1978. أسس أندريس باسترانا حركة القوى الديمقراطية الجديدة عام 1991، ونجح في الفوز بمقعد في مجلس الشيوخ الكولومبي. واستمر فيه حتى عام 1993. وفي عام 1998، تم اختياره رئيسًا لدولة كولومبيا لمدة أربع سنوات. بعد انتهاء فترة رئاسته، عمل سفيرًا لبلاده في الولايات المتحدة في الفترة من عام 2005 إلى 2006. دخل أندريس باسترانا مجال السياسة عام 1982؛ حيث فاز بعضوية مجلس مدينة بوجوتا حتى عام 1986. من عام 1984 إلى 1985، تولى منصب رئيس مجلس مدينة بوجوتا. وفي الفترة من عام 1988 إلى 1990، تولى عمادة مدينة بوجوتا، وكان رئيسًا للاتحاد الدولي للسلطات المحلية من عام 1988 إلى 1989. في عام 1978، شارك أندريس باسترانا في تأسيس وإدارة جريدة «جيون». وفي عام 1979، أسس البرنامج التليفزيوني الإخباري «أو». وهو الرئيس الفخري لاتحاد الأحزاب الأمريكية اللاتينية.

بوريس تاديتش

صربيا

عضو اعتبارًا من 2016

بوريس تاديتش هو الرئيس السابق لدولة صربيا من عام 2004 إلى 2012. تخرج في كلية الفلسفة بجامعة بلجراد، وتخصص في علم النفس الاجتماعي. حصل على الدكتوراه الفخرية من جامعة ديمتري كانتمير عام 2009. بدأ بوريس تاديتش حياته السياسية كطالب في جامعة بلجراد؛ حيث انضم للحركة المنشقة المناهضة للشيوعية في الثمانينيات من القرن الماضي. بعد أن تخرج في الجامعة، بدأ في تدريس علم النفس وعمل أخصائي علم نفس إكلينيكي عسكري. وفي عام 1997، أسس مركز تنمية الديمقراطية والمهارات السياسية؛ وهو منظمة غير حكومية متخصصة في التعليم السياسي والمدني. في عام 2004، تم اختيار بوريس تاديتش لقيادة الحزب الديمقراطي الصربي، وفي العام ذاته، فاز في الانتخابات الرئاسية العامة. وبصفته رئيسًا لدولة صربيا، قاد بوريس تاديتش حركة «صربيا الجديدة» وأعاد إحياء الدور الدولي لصربيا. أعيد انتخاب بوريس تاديتش لمدة رئاسة ثانية في عام 2008، ولكنه استقال في عام 2012 للمناداة بانتخابات مبكرة. في الفترة التي سبقت رئاسته لدولة صربيا، كان بوريس تاديتش وزير الاتصالات الأخير في جمهورية يوغوسلافيا الاشتراكية الاتحادية، وأول وزير للدفاع لدولة صربيا والجبل الأسود.

إميل كونستانتينيسكو

رومانيا

عضو اعتبارًا من 2015

إميل كونستانتينيسكو أستاذ جامعي وسياسي روماني، وهو الرئيس الثالث لدولة رومانيا من عام 1996 إلى 2000، وأول رئيس غير شيوعي بعد نيكولاي تشاوتشيسكو. وبالرغم من أنه لم يكن في السلطة وقت حصول رومانيا على عضوية الناتو والاتحاد الأوروبي، فرئاسته كان لها دور كبير في وضع الأساس لهذه العضوية. إميل كونستانتينيسكو حاصل على درجة علمية في القانون عام 1960، ودرجة علمية في الجيولوجيا عام 1966، ودرجة الدكتوراه في الجيولوجيا والجغرافيا من جامعة بوخارست عام 1979. وأصبح من الأكاديميين البارزين خلال وجوده بالجامعة. ألقى كثيرًا من المحاضرات في عدد من أهم الجامعات في العالم، وحصل على عدة جوائز عالمية تقديرًا لإسهاماته في مجال الجيولوجيا. عُيِّ إميل كونستانتينيسكو نائبًا لرئيس جامعة بوخارست عام 1990، ثم رئيسًا لها من عام 1992 إلى 1996. وفي عام 1992، أصبح قائدًا للمؤتمر الديمقراطي الروماني. عُيّ رئيسًا للمفوضية الدولية للإشراف على الانتخابات البرلمانية في السنغال عام 2001. هذا بالإضافة إلى تأسيسه وقيادته لحزب العمل الشعبي فيما بعد. يترأس إميل كونستانتينيسكو جمعية تعليم المواطنة، والمؤسسة الرومانية للديمقراطية. وهو أيضًا الرئيس المؤسس لمعهد التعاون الإقليمي ومنع النزاعات، وعضو مجلس أمناء مركز نظامى الگنجوى الدولي.

تاريا هالونين

فنلندا

عضو اعتبارًا من 2015

تاريا هالونين محامية فنلندية، وهي الرئيس الحادي عشر لفنلندا، حيث شغلت هذا المنصب من عام 2000 إلى 2012. لتصبح أول امرأة تشغل هذا المنصب. كانت عضوًا سابقًا بالبرلمان الفنلندي حتى انتخابها رئيسًا. كانت نائبة بالبرلمان الفنلندي لمدة ست دورات من عام 1979 إلى 2000، ممثلةً عن دائرة هلسنكي. ولها باع طويل في بلدية هلسنكي؛ حيث عملت بها من عام 1977 إلى 1996. تخرجت في جامعة هلسنكي؛ حيث درست الحقوق من عام 1963 إلى 1968. كان لها نشاط سياسي أثناء الدراسة، وكانت سكرتير الشئون الاجتماعية والتنظيمية بالاتحاد الوطني للطلبة من 1969 إلى 1970. وفي عام 1971، انضمت للحزب الاجتماعي الديمقراطي، وعملت كمحامية بالهيئة المركزية للاتحادات المهنية بفنلندا حتى تم انتخابها نائباً بالبرلمان في عام 1979. تاريا هالونين عضو بمجلس القيادات النسائية في العالم. وفي عام 2009، اختارتها مجلة «فوربس» ضمن أقوى مائة امرأة في العالم.

ويم كوك

هولندا

عضو اعتبارًا من 2015

ويم كوك هو رئيس وزراء هولندا ووزير الشئون العامة عام 1994، وأعيد انتخابه مرة أخرى عام 1998 ليستمر في هذين المنصبين حتى عام 2002. بعد انتهاء مدة رئاسته للوزراء، أصبح عضوًا في المجالس الاستشارية الخاصة بعدد كبير من الشركات، مثل المجموعة الهولندية الدولية، وتي إن تي، والخطوط الجوية الهولندية؛ كما أصبح عضوًا في مجالس أمناء عديد من الشركات المحلية والدولية غير الهادفة للربح. شغل أيضًا منصب المدير غير التنفيذي بشركة «رويال داتش شل» Royal Dutch Shell، وعمل كذلك في الفترة من عام 1989 إلى 1994 وزيرًا للمالية ونائبًا لرئيس الوزراء. ترأس ويم كوك نادي مدريد في الفترة من عام 2009 إلى عام 2013. وفي عام 1986، انتخب عضوًا في مجلس العموم، ومن بعد قائدًا لحزب العمل. وفي الفترة من عام 1986 إلى 1989، كان قائدًا للمعارضة في البرلمان الهولندي؛ كما كان نائب رئيس مجلس إدارة المجلس الاجتماعي الاقتصادي، ورئيس مجلس إدارة ممثلي الموظفين في مؤسسة العمل. ومن عام 1985 إلى 1986، كان أستاذًا زائرًا في معهد الدراسات الاجتماعية، ومستشارًا لرئيس المفوضية الأوروبية. تخرج ويم كوك في جامعة نيانرود الهولندية في عام 1958. وحصل على درجة فخرية من جامعة نيانرود الهولندية، ودرجة فخرية من جامعة مونستر الألمانية. وفي عام 2003، تم تعيينه وزيرًا للدولة.

ألكسندر ليخوتال

روسيا

عضو اعتبارًا من 2015

ألكسندر ليخوتال هو رئيس منظمة الصليب الأخضر الدولية منذ عام 2000. وهو عضو بنادي روما، ومستشار بمجلس المستقبل الدولي، ويعمل مستشارًا لنادي مدريد. بعد حصوله على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية والتاريخ من معهد موسكو للعلاقات الدولية عام 1975، بدأ ألكسندر ليخوتال حياته الأكاديمية كمحاضر في معهد موسكو للشئون الدولية، ثم أصبح «زميلً باحثًا» في الأكاديمية الدبلوماسية التابعة لوزارة الخارجية لاتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية. في عام 1988، أصبح أستاذًا للعلوم السياسية والعلاقات الدولية في الأكاديمية الدبلوماسية ونائب رئيس الأكاديمية. وقد عُيّ نائبًا للمتحدث الرسمي ومستشارًا لرئيس اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية في عام 1991. واستمر مستشارًا ومتحدثًا رسميًّا للرئيس السابق جورباتشوف بعد استقالته، وعمل بمؤسسة جورباتشوف في منصب مدير الإعلام الدولي. وهو باحث مشارك في معهد الدراسات الأوروبية التابع للأكاديمية الروسية للعلم من عام 1992 إلى 1997، ومحرر مشارك في جريدة الحوار الأمني في أوسلو بالنرويج من عام 1994 إلى 2000. ولد ألكسندر ليخوتال بموسكو في عام 1950.

جورج فرناندو كويروجا

بوليفيا

عضو اعتبارًا من 2015

جورج فرناندو كويروجا هو الرئيس السابق لدولة بوليفيا عامي 2001 و2002، وهو قائد للمعارضة منذ عام 2014. حصل على بكالوريوس العلوم بامتياز فائق في مجال الهندسة الصناعية من جامعة تكساس إيه اند إم، كما حصل على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة سان إدوارد في تكساس. تولى كويروجا عدة مناصب في القطاع العام؛ منها قائد المعارضة من عام 2006 إلى 2010، وباحث بمعهد وودرو ويلسون من عام 2002 إلى 2003، ونائب رئيس ورئيس الكونجرس من عام 1997 إلى 2001، ووزير المالية عام 1992، ثم أصبح وكيل وزارة للاستثمار العام والتعاون الدولي في وزارة التخطيط من عام 1990 إلى 1992، بالإضافة إلى عدة وظائف استشارية. وتقلد أيضًا عدة مناصب في القطاع الخاص، مثل نائب رئيس وعضو مجلس إدارة ومساهم في أحد المصارف الخاصة الكبرى في لا باز من عام 1993 إلى 1997. وعمل في قطاع التعدين في بوليفيا من عام 1989 إلى 1990، كما عمل مهندس نُظم مع شركة أي بي إم في ولاية تكساس من عام 1981 إلى 1988، ومعيدًا في حساب التفاضل والتكامل من عام 1980 إلى 1981. يعمل حاليًّا في عدة مناصب في القطاع الخاص وفي العديد من المؤسسات الدولية، مثل نائب رئيس نادي مدريد، وعضو في مجالس مؤسسة البلدان الأمريكية للحوار والنتائج للتطوير (R4D) في واشنطن العاصمة. عمل أيضًا بمعهد المواءمة العالمي وفورو أيبروميريكانو. وهو رئيس مؤسسة فونديموس منذ عام 2002؛ وهي مؤسسة بوليفية مختصة بالسياسات العامة. تمتد خبرة جورج كويروجا لتشمل مجال إدارة المعونات والتعاون الدولي للدول النامية، وسياسات الاقتصاد الكلي، والإصلاح الدستوري والقانوني والمؤسسي، وإعادة الهيكلة والإعفاء من الديون الخارجية الخاصة والرسمية، وبرامج الحد من الاتجار في المخدرات وإنتاج الكوكايين. وهو أيضًا خبير في عدة مجالات في أمريكا اللاتينية، مثل السياسة العامة والتجارة والاقتصاد والتمويل والبنوك والإدماج والسياسة، فضلً عن قضايا التنمية.

الأمير تركي الفيصل

المملكة العربية السعودية

عضو اعتبارًا من 2014

الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز آل سعود من مواليد 15 فبراير 1945، في مكة بالمملكة العربية السعودية. تلقى الأمير تركي تعليمه الابتدائي والإعدادي في الطائف، ثم التحق بمدرسة لورانسفيل بولاية نيوجيرسي الأمريكية؛ حيث أتم تعليمه الثانوي، ثم استكمل دراسته الجامعية بجامعة جورج تاون. في عام 1973، عُيّ مستشارًا في الديوان الملكي بالرياض. ومن عام 1977 إلى 2001، تولى منصب المدير العام لإدارة الاستخبارات العامة؛ وهي هيئة الاستخبارات الرئيسية بالمملكة العربية السعودية. في عام 2002، عُيّ سفيرًا للمملكة العربية السعودية بالمملكة المتحدة وجمهورية أيرلندا، وظل في منصبه حتى يوليو 2005؛ حين عُين سفيرًا لبلاده بالولايات المتحدة الأمريكية حتى فبراير 2007. سمو الأمير هو أحد المؤسسين لمؤسسة الملك فيصل الخيرية، ورئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية. بالإضافة إلى ذلك، هو أمين مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية بجامعة أكسفورد، ومركز الدراسات العربية المعاصرة بجامعة جورج تاون. وفي عام 2010، حصل على درجة الدكتوراه الفخرية في القانون من جامعة أولستر بأيرلندا، وفي عام 2011، حصل على درجة الدكتوراه الفخرية في السياسة الدولية من جامعة هانكوك في كوريا الجنوبية؛ كما أنه أستاذ زائر بارز بجامعة جورج تاون. يعتبر سيادته مشاركً فعالً في الاجتماعات السنوية للمنتدى الاقتصادي العالمي، والسيمبوزيوم الاقتصادي الدولي، ومبادرة كلينتون العالمية. هو أيضًا عضو حاليّ في مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية، ومعهد بيروت، ومجلس العلاقات العربية والدولية، وعضو المجلس الاستشاري في مؤتمر ميونخ للأمن. في سبتمبر 2015، أصبح أستاذًا فخريًّا بجامعة روما تور فيرغاتا، كما منحته مؤسسة البحر الأبيض المتوسط في نابولي بإيطاليا جائزة البحر الأبيض المتوسط للدبلوماسية في نفس العام.

نادية مكرم عبيد

مصر

عضو اعتبارًا من 2014

نادية مكرم عبيد هي المدير التنفيذي لمركز البيئة والتنمية للمنطقة العربية وأوروبا؛ وهو منصب دبلوماسي دولي تولته عام 2004. وقبل ذلك كانت أول مبعوث سلام خاص للأمين العام لجامعة الدول العربية؛ كما كانت أول وزير للبيئة في مصر عام 1997 ولمدة خمس سنوات، وأول وزيرة تتولى هذا المنصب في العالم العربي. خلال فترة عملها كوزيرة للبيئة، أعلنت خلو نهر النيل من التلوث والمخلفات الصناعية. لنادية مكرم عبيد أيضًا سجل مهني طويل بالأمم المتحدة في مجال التعاون الإنمائي الدولي. وهي أستاذ زائر بجامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وهي حالياًّ رئيس وعضو في عدد من المؤسسات العريقة، وحاصلة على أكثر من خمسين جائزة قومية ودولية.

أكمل الدين إحسان أوغلو

تركيا

عضو اعتبارًا من 2014

أكمل الدين إحسان أوغلو أكاديمي ودبلوماسي تركي. وهو عضو في البرلمان التركي والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، والأمين العام التاسع لمنظمة التعاون الإسلامي من عام 2004 إلى 2013. بموجب منصبه القيادي في ثاني أكبر مؤسسة دولية مشتركة بين الحكومات تمثل العالم الإسلامي (57 دولة)، قام إحسان أوغلو باتخاذ خطوات أحدثت تغييرًا جذرياًّ في منظمة التعاون الإسلامي. وقد كان المدير العام المؤسس لمركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية في إسطنبول لمدة 25 عامًا، وأول أستاذ ورئيس مؤسس لقسم تاريخ العلوم بجامعة إسطنبول. درّس أكمل الدين إحسان أوغلو في العديد من الجامعات في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. كما أصدر العديد من الكتب والمقالات والأبحاث بعدة لغات عن العلوم، وتاريخ العلوم، والعلاقة بين العالم الإسلامي والغربي. حصل أكمل الدين إحسان أوغلو على عدد من الأوسمة من ملوك ورؤساء، بالإضافة إلى الشهادات الفخرية من عدة جامعات حول العالم. كان أكمل الدين إحسان أوغلو مرشحًا رئاسياًّ لعام 2014 وحصل على 38,5 ٪ من نسبة الأصوات.

مجدي يعقوب

مصر

عضو اعتبارًا من 2014

السير مجدي يعقوب هو أستاذ جراحة القلب بالمعهد القومي للقلب والرئة بإمبريال كولدج لندن، ومؤسس ومدير الأبحاث بمركز هيرفيلد العلمي للقلب «مؤسسة مجدي يعقوب». تخرج في كلية الطب، جامعة القاهرة عام 1957، وتدرب في لندن وعمل أستاذًا مساعدًا في جامعة شيكاغو. هو أيضًا مؤسس ومدير شبكة مجدي يعقوب للأبحاث التي أنشأت مركز قطر لبحوث القلب والأوعية الدموية، بالتعاون مع مؤسسة قطر ومؤسسة حمد الطبية. وكان أستاذًا في جراحة القلب في المؤسسة البريطانية للقلب لأكثر من عشرين عامًا، واستشاري جراحة القلب في مستشفى هيرفيلد من عام 1969 إلى 2001، ومستشفى برومبتون الملكي من عام 1986 إلى 2001. حصل السير مجدي يعقوب على لقب «فارس» لخدماته في مجال الطب والجراحة عام 1991، وحصل على زمالة أكاديمية العلوم الطبية عام 1998 وزمالة الجمعية الملكية عام 1999، كما حصل في العام نفسه من وزير الدولة للشئون الصحية على جائزة الإنجاز المتميز مدى الحياة تقديرًا لإسهاماته في مجال الطب. يهتم السير مجدي يعقوب بتقديم الخدمات الصحية عالميًّا، مع التركيز على تطوير البرامج الخاصة بمصر ومنطقة الخليج العربي وموزمبيق وإثيوبيا وجاميكا. وهو مؤسس ورئيس مؤسسة «سلسلة الأمل» الخيرية لعلاج الأطفال من ذوي أمراض القلب القابلة للعلاج، من الدول التي مزقتها الحروب والدول النامية، وتقديم البرامج التدريبية والبحثية في الوحدات المحلية لعلاج القلب.