يعتبر أرشيف الإنترنت بمثابة الذاكرة المسجلة لكلِّ صفحات المواقع الإلكترونية على شبكة الإنترنت منذ بدايتها عام ١٩٩٦.

بدأ هذا المشروع في سان فرانسيسكو على يد بروستر كاهل، ثم وقع أرشيف الإنترنت اتفاقية في عام ٢٠٠٢ مع مكتبة الإسكندرية، بموجبها تحوي المكتبة نسخة احتياطية من الأرشيف، ويتم صنع موقعين متماثلين لأرشيف الإنترنت. ونصت الاتفاقية على أن يهدي أرشيف الإنترنت الأصلي لمكتبة الإسكندرية الجيل الأول من الأجهزة التي تعمل على أرشفة المواقع الإلكترونية عام 2002، بما في ذلك نسخة من أرشيف الإنترنت الذي امتد من 1996 إلى 2001 في ذلك الوقت. وفي عام 2006، استبدلت مكتبة الإسكندرية البنية التحتية الأولية لأرشفة الإنترنت التي كانت تتسع إلى 100 تيرا بايت بتصميم أحدث تم الحصول عليه من أرشيف الإنترنت الأصلي حتى تتسع لتخزين بيانات تصل إلى ١.٥ بيتا بايت (مليون ونصف جيجا بايتس) في ٢٣ حاملاً؛ حيث شملت في ذلك الوقت عقدًا من المواد الأرشيفية بدءًا من عام 1996. وفي عام 2008، أضافت المكتبة سعة 4,1 بيتا بايت أخرى وفرتها عن طريق أجهزة صنعت وجمعت محليًّا. ومنذ ذلك الحين ازدادت السعة مرتين أخريين، فكان الاعتماد دائمًا على الأجهزة المجمعة محليًّا. ويتسع حاليًّا الأرشيف لتخزين 4.9 بيتا بايت من البيانات المتنوعة؛ حيث لا تستخدم لأرشفة الإنترنت فقط، بل لأرشفة مواد رقمية أخرى تتكون إلى حدٍّ كبير من المجموعة الهائلة من الكتب التي تم رقمنتها من قبل المكتبة.

يمكن الوصول إلى أرشيف الإنترنت في مكتبة الإسكندرية عن طريق جهاز (Wayback Machine) من خلال موقع (http://archive.bibalex.org)، ويتم تصفح المجموعة على نطاق واسع محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا؛ حيث يزيد عدد زيارات الموقع سنويًّا. 

ويعتبر أرشيف الإنترنت بمكتبة الإسكندرية أول مركز من نوعه خارج حدود الولايات المتحدة الأمريكية. ولم يتم تصميمه كنسخة إضافية للأرشيف الأم في سان فرانسيسكو فحسب؛ وإنما أيضًا كمركز لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط.