About the Conference
Last Conference
Participants Guide
Organizing Committee
Contact us





Dr. Amanda-Alice Maravelia

«Hwn nTry, iwaw nHH»: Some Astronomical Hieroglyphs and their Cosmographic and Calligraphic Significance 


In the course of time the ancient Egyptian Hieroglyphic Writing was substantially trans­for­med, as every other scripture does, due to various socio–cultural and linguistic reasons. Even­tually new signs came into use or devised, based on more ancient archetypes, whose very con­ception was an outcome of the imme­diate ambience of the Egyptians. Some of them feature a clear cosmovisional meaning and their symbo­lism is related to either astro­nomical or cos­mo­graphic notions. As each hieroglyph (phonograms, but mainly semo­grams and taxo­grams) was the carrier of some appropriate semantics, similar was also the ca­se for these «cos­mo­vi­sio­nal» hieroglyphs. In this paper an attempt is made to study their evolution and significance, starting from a certain group of signs (namely C199-C204, C296-C297 & C314) [cf. Grimal, Hallof & van der Plas, 1 1993: 1C-6; Grimal, Hallof & van der Plas, 2 2000: 1C-4, 1C-5, 2C-8]. The example of these hiero­glyphs, that depict Nūt with a scarab ( xprr ), perso­ni­fication of the newly born morning Sun, and/or a divine baby/youth ( Hwn nTry ) between her and the earth, car­rying also a certain solar symbolism [cf. BM 552 , VIII , pl. xxvii ], are examined and their astro­no­mical and cosmo­gra­phic se­mantics are studied. Although these were signs mainly used at a later period, they do incorporate several notions that date since many centuries earlier. Some remarks on their aesthe­tic appearance and their sub­se­quent calli­graphic function are also gi­ven. We con­clu­de that these signs, their form and their meaning being always deeply interlaced, present us with vivid paradigms of how im­por­tant astrono­mi­cal and cos­mo­vi­sional no­tions (that are also discussed here) can be com­mu­nicated through the vehicle of rebus and symbolic writing, although in a pre–scientific level.

Prof. Rina Viers

Professeur agrégé d'hébreu
Présidente de l'association ALPHABETS
Nice, France

L'origine égyptienne des pictogrammes alphabétiques proto-cananéens

Dès le IVème millénaire avant J.-C., les Egyptiens avaient inventé des signes mono-consonantiques. Ils auraient pu les utiliser, comme notre alphabet, pour noter toute leur langue, mais ils les ont réservés à la notation des noms propres ou des noms étrangers.

Ce sont les Cananéens qui, s'inspirant des signes hiéroglyphiques égyptiens monolitères, constituent un système d'écriture réduit à une trentaine de signes. Ils dessinent des pictogrammes semblables aux hiéroglyphes, par exemple : une main, un homme aux bras levés, mais leur donnent une valeur phonétique différente qui correspond à la première consonne du mot représenté par l'image et prononcé dans leur langue.

Des inscriptions proto-canéennes ont été trouvées à Wadi el-Hol, dans la vallée des Rois, à Serabit el-Khadim, dans le Sinaï, et en Canaan.

Les pictogrammes alphabétiques deviennent par la suite linéaires et leur nombre se réduit à 22 dans l'alphabet phénicien qui est à l'origine de la majorité des alphabets.

Bibliographie sommaire

CHAMPOLLION J-F. Principes généraux de l'Ecriture sacrée égyptienne , Institut d'Orient 1984

CHAMPOLLION J-F. Lettre à M. Dacier relative à l'Alphabet des Hiéroglyphes phonétique s, Fata Morgana, 1989

DARNELL, John Coleman Der Tormbau zu Babel . KunstHistorischeMuseum, Wien . 4 vol.

DIRINGER, D. A History of the alphabet , Henley-on-Thames , Gresham Books, 1983.

DRIVER, G.R. Semitic writing, from pictograph to alphabet , Londres., 1954.

SASS, B. The genesis of the alphabet and its development in the 2nd millenium B. C. - “Aegypten und altes Testament, band 13 In Kommission bei Otto Harrassowitz, Wiesbaden , 1988.

Prof. Sheldon Lee Gosline

Director, Hieratic Font Project
Institute for the History of Ancient Civilizations Northeast Normal University , Changchun , P R China

Hieratic writing. (Calligraphy study).

Ancient Egyptian hieratic handwriting is the primary archaeological artifact that the Egyptians left for us to know about them. To date, most work on ancient Egyptian writing has concerned decipherment into modern languages, which remains a valued endeavor and still requires our attention.

Calligraphy is also available to us as a valuable tool to study temporal, social, and regional variation, but in its present level of analysis, much of this information goes sadly undetected and when detected is not explored scientifically. The lens of analysis needs to be focused more clearly on the basic elements of handwriting to reveal these components. By developing increasingly sophisticated means of calligraphic studies, we may even glimpse beyond the linguistic thoughts of the past into the subconscious elements to be found in how a particular scribe held his or her brush and the angle and length of particular brush strokes. For the past six years, the Hieratic Font Project has been at the forefront of this research. This paper will present the findings to date and the future directives of that research.

The role of writing in establishing cultures and creating dialogue among these cultures.

When one breaks down handwriting into its constituent components of individual brush strokes, connecting marks and turning traces, the distinctions of conscious meaning break down. In their place, the subconscious elements of schooling, individual temperament, and condition of the moment come into focus to reveal the human individual, as if arising from the mask of society. It is in this realm that we may speak of the positive role of writing in establishing cultures and particularly in creating dialogues among these cultures, for writing reveals the individual subconscious on a mass cross-cultural scale. When compared across cultural and temporal boundary lines the collective force of the entire corpus of handwriting reveals the commonality of humanity, as we strive for survival, purpose and meaning in a world that is often vague and unpredictable. This paper will present a blueprint for exploring how these subconscious elements are revealed in ancient Egyptian handwriting and provide concrete examples.


Reinhard G. Lehmann

(Johannes Gutenberg-Universität Mainz , Germany )

"Space Syntax and Metre in some early Phoenician inscriptions held to be written in scriptio continua. "

From the 19th century CE on, many Phoenician inscriptions, which were written in linear alphabetic scriptio continua, were found and subsequently published. Most of them were too short to reveal anything about the scribal attitude that lies behind their making. But some famous inscriptions, like the Yeh9awmilk stele or the Karatepe inscriptions, are of considerable length. Although these important royal inscriptions are public display texts, their scribal line seems not to be perfect, but has occasional spaces (spatia) that interrupt the fluent scriptio continua. Because most northwest Semitic scholars concentrate on contents, text, grammar or, as far as it is possible, paleographic typology, and ignore questions of penmanship in the early first millennium BCE, such inscriptions were considered as to be written in slightly irregular scriptio continua by maybe distracted or untrained scribes or masons.

A new study of such texts as deliberately formed, separate linguistic entities has also to keep in mind their written and maybe, despite their now often torn surface, once calligraphic form of public presentation. Methodologically starting from the assumption that ancient scribes knew exactly what they were doing and deserve the highest respect as trained specialists in their field, the research will show that occasional spaces in some early Phoenician inscriptions formerly held to be written in irregular scriptio continua are not placed by chance.

Though often whole phrases of this inscriptions are strictly written in scriptio continua, occasional spaces mostly are to be found at the end of phrases and only between words, but never within a word itself, revealing that there is a system of ,space syntax', which chiefly depends on metric rules. As this kind of metre has only few in common with classical metric rules, it often can be compared with the mechanics of ,oral poetry' all over the world. Supposed disruptions of scriptio continua in some royal Phoenician inscriptions must be considered vestiges of a ,petrified' vocal score for their oral performance. Further observations will show that nevertheless there is no pressure imposed by some system, but that a scribe had the freedom to evade metric phraseology for orthographic reasons.

New methodological insights concerning the development and interdependence of scriptio continua and the competing dividing systems of spaces and word dividers in northwest Semitic epigraphy of the 1st millennium BCE will be the consequence

Fahimeh Ghaninejad.

"The Avesta Manuscript"

Abstract :

In this essay, the Avesta Language (in general and abstract forms) and its manuscript called "Avesta manuscript or Den-Dipirih" (Avesta means religious handwriting) will be focused on. Avesta Language refers to one of the most ancient near eastern civilizations in Western Asia .

The Avesta manuscript is one of the most complete and subtle handwritings invented so far. It lacks the problems existing in all other manuscripts. This handwriting, being used to write the holy book of Avesta, according to many researchers, was invented around the 6 th century A.D., towards the end of the Sassanids, from Pahlavi manuscript, being derived from Aramaic handwriting. The necessity to record the Avesta hymns was the major motive for creation this manuscript that contains none of the Pahlavi handwriting inadequacies. It's simple to pronounce a text accurately once it's written with this language.

I will also shed some light on Anquetil du Perron, the founder of Avestalogy, as well as, the origin of Avesta manuscript, how it looks like, and relevant important and special matters.


Avesta, Manuscript and Language, Vowels,

Mute, Zoroastrian Religion.

Dr. Alessandra Lumachelli

Handwriting Analysis Expert

The hieroglyphics and the Moretti's sign "Curva"

(means curved)

G. Moretti was the founder of the Italian graphology, the science of handwriting, which understands the writer's personality by his writing.

His graphological method is based on many graphic signs, but mostly he emphasizes the vital strength; each of us was born with his own vital strength, which is different from each other ones. The vital strength is the instinct of expansion. There is also the instinct of self-preservation.

For Moretti "Curva" is the sign expressing the instinct of expansion, "Angolosa" (means angular) is the sign of the instinct of self-preservation.

But.when was "Curva" born?? Who were the first people using "Curva" meant as the curved graphic movement?

Ancient Egyptian used that movement, writing different hieroglyphics.

Prof. Mark Van Stone

The relationship between the Hieroglyphic systems of Egypt and the Maya

I'll start with a general introduction on the profound structural similarities between writing systems in general, then focus on Maya specifically.  I have long been struck by the fact that the inventors of writing, whoever they are, invariably settle on the same set of general solutions to visually representing speech.  Only the details are different.
Chinese has the most unique design; it appears to have a greater difference from other writing systems than they do from each other.  But it still is inherently a system of logograms, replicating speech patterns, made useful only by a heavy infusion of phonetic signs.  Even English writing has a striking number of non-alphabetic characters and structures; the basic keyboard, in addition to the 26 letters, has about 20 logographic keys (including determinatives).  I don't know these statistics for Arabic keyboards.  But also, when you analyze the psychology of reading, it is clear that our brains (whether English or Arabic) process words as wholes -that is, as logograms- rather than analyzing them into their component strings of phonetic sounds.  

I shall try to address these topics in my talk.

  1. Evolution and development
  2. Patterns of calligraphy
  3. Mutual effects
  4. Aesthetics of calligraphy, particularly the interaction between aesthetics andtechnique.
  5. Content of inscriptions
  6. Important issues
  7. Modern research fields
  8. The scientific term in calligraphy and writing
  9. Writing tools
  10. The relation between form and content
  11. Symbols of writing
  12. The modern techniques and research related to the formations of calligraphy

    Graffiti was selected to be the main theme of the Forum main sessions.

Dr. Andrew Robinson


Maybe it is the possibility of 'speaking with the dead', of hearing the voices of long-silent peoples and civilizations. Perhaps it is the puzzle-solver's relish for the challenges posed by breaking codes. Whatever the reasons, undeciphered ancient scripts have long tantalized both scholars and the general public. 'Lost Languages', based on my recent book Lost Languages ( New York , 2002), will describe, with illustrative examples of ancient scripts, the challenges posed by archaeological decipherment. Both successful decipherments, such as that of the Egyptian hieroglyphs in the 1820s, of the Linear B script of Greece in the 1950s, and of the Mayan script of Central America in the last few decades, and potential decipherments, as yet unachieved, such as that of the Indus Valley script of India/Pakistan, of the Meroitic hieroglyphs of Sudan, and of the rongorongo script of Easter Island in the Pacific Ocean, will be mentioned. The aim will be to interest not specialists in decipherment or in particular languages but anyone who is interested in how to interpret ancient scripts.

د. عبد الله عبد السلام الحداد

أستاذ الآثار الإسلامية المساعد

قسم الآثار- كلية الآداب – جامعة صنعاء

النصوص التأسيسية بجامع معاذ بن جبل بمدينة الجند بتعز

مضمونها ودلالاتها التاريخية والإنشائية

يعد جامع الجند بمحافظة تعز من أقدم جوامع العالم الإسلامي عامة وثاني جامع يبنى في اليمن بعد جامع صنعاء الذي بني في العام السابع من الهجرة النبوية، حيث بني جامع الجند في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وتحديدا في السنة العاشرة من الهجرة النبوية على يد الصحابي الجليل معاذ بن جبل رضي الله عنه عندما أرسله الرسول صلى الله عليه وسلم بعد عودته من غزوة تبوك لدعوة أهل اليمن وتفقيههم في أمور دينهم، فتوجه معاذ إلى مكة لأداء فريضة الحج ثم خرج منها إلى اليمن حيث وصل مدينة الجند في شهر جمادى الثانية من السنة نفسها وأسس مسجدها وتم الانتهاء من بنائه في الأول من رجب وصليت به أولى صلاة للجمعة في اليمن، ولذلك تعد الجمعة الأولى من شهر رجب عيداً من الأعياد الدينية في اليمن والتي يحتفى بها كل عام.

ونظرا لأهمية الجامع الدينية فقد أسهم كل من تولى اليمن من الولاة والحكام وملوك الدول المستقلة في توسيعه وترميمه بدءا بدولة بني زياد بزبيد 204-426 هـ ، ومروراً بالدولة الصليحية بجبلة 445-532 هـ ، والدولة الأيوبية 569-626 هـ ، والدولة الرسولية 626-858 هـ ، والدولة الطاهرية 858-923 هـ ، والدولة العثمانية 945-1045 هـ ، وكذلك في عصرنا الحاضر.

وبناءً على أهمية الجامع تأتي أهمية النصوص التأسيسية الموجودة على الجامع والتي تحكي تاريخ المسجد ومراحل بنائه، وتشكل سلسلة من التطور التاريخي للخط شكلاً ومضموناً، ودلالة تاريخية لتعاقب الدول والحكام الذين أسهموا في بناء الجامع بمراحله المختلفة.

ومن هنا جاء اختيار هذه النصوص لتكون محور الدراسة في هذا البحث، ونظراً لتعدد النصوص وتنوع خطوطها وتعدد فتراتها التاريخية فسوف يتم تقسيم البحث إلى:

المبحث الأول: نبذة تاريخية عن جامع الجند وأهميته الدينية

المبحث الثاني: مضمون النصوص التأسيسية وأهميتها

المبحث الثالث: الدلالات التاريخية للنصوص التأسيسية

المبحث الرابع: الدلالات الإنشائية للنصوص التأسيسية

المبحث الخامس: الدراسة التحليلية لأنواع الخطوط التي نفذت بها النصوص وتطورها.

المبحث السادس: الخاتمة وتتضمن أهم النتائج.

وسوف يرفق البحث برسوم ولوحات توضح ما جاء في المتن.


أ.د خديجة المنصوري

 أستاذة بقسم التاريخ والآثار

جامعة وهران. الجمهورية الجزائرية

أهمية النقوش في تسليط الضوء على العمران المدني بمقاطعة نوميديا (بالمغرب القديم) خلال القرن الرابع الميلادي

تعد النقوش في معظم الحالات المصدر الوحيد الذي يدلنا على ذلك النشاط الذي ميز الحركة العمرانية بمقاطعة نوميديا

خلال القرن الرابع الميلادي. فهي تمكننا من التعرف على مجموعة عامة من المباني ذات الطابع المدني كالحمامات، الأسواق، الأروقة، المسارح، قنوات نقل المياه وغيرها، سواء تعلق الأمر ببناية جديدة أو ترميم البناية القديمة، مسلطة الضوء على الهيئة المشرفة عليها والممونة لها.

أ.د شبل إبراهيم عبيد

مدرس الكتابات والفنون الإسلامية

كلية الآثار – جامعة القاهرة

نقوش التوابيت الحجرية والرخامية بمدينتي شهر سبز وسمرقند

دراسة أثرية فنية

ترجع فكرة هذا البحث إلى فترة وجودي في جمهورية أوزبكستان إحدى جمهوريات آسيا الوسطى المستقلة عن الاتحاد السوفيتي السابق في مهمة علمية لجمع المادة العلمية لرسالة الدكتوراه ، حيث لفت نظري أثناء زيارة مدينتي شهر سبز - عاصمة إقليم قشقداريا- وسمرقند - العاصمة الحضارية لأوزبكستان- عدد لابأس به من التوابيت الحجرية والرخامية بمقاسات وأحجام مختلفة داخل عدد من المنشآت في هاتين المدينتين، مثال ذلك :- مجمع دار السيادات ( حضرت أمام 781- 782هـ / 1379- 1380م)، بشهرسبز، وضريح روح آباد ( برهان الدين صيرغتشى 782هـ / 1380م ) بسمرقند، وقبة دفن كور آمير بسمرقند( 807هـ / 1404م ) ، وجنباد سيدان ( مقبرة ميرزا ألغ بيك 841هـ /1437م ) بشهر سبز، بالإضافة إلى بعض التوابيت بصحن مسجد سمرقند الجامع ( مسجد بيبي خانم 802- 807هـ / 1399- 1404 م ) .

والملفت للنظر أن هذه التوابيت قد احتوت على ثروة كبيرة من النقوش الكتابية بعضها سبق دراسته من قبل الباحثين الأجانب وخاصة الروس والأزبك (1)، والبعض الآخر لم يسبق نشره من قبل، وقد تركز اهتمامي على التوابيت التي لم تدرس .

وقد تضمنت تلك التوابيت العديد من النقوش ذات الخطوط والمضامين المختلفة، أما عن الخطوط فقد تنوعت مابين الكوفي البسيط، والمربع الهندسي، والثلث، والفارسي، أما فيما يتعلق بالمضمون فقد اشتملت نقوش تلك التوابيت على العديد من المضامين المختلفة والتي تنوعت مابين النقوش الدينية ( الآيات القرآنية ) ، والنقوش التسجيلية ( أسماء من صنعت لهم التوابيت - ألقاب - تواريخ ) ، هذا فضلا عن النقوش المذهبية.

وبعد دراسة نقوش تلك التوابيت من حيث الشكل والمضمون يمكننا عقد دراسة مقارنة بين تلك التوابيت والمعاصر لها من حيث الشكل والمضمون، كلما أمكن ذلك.

أ.د علي سعيد سيف محمد

كلية الآداب تخصص آثار

جامعة صنعاء

دراسة لشاهد قبر ونص تأسيس للإمام المنصور بالله الحسين

في القبة الضريحية بمسجد الأبهر بمدينة صنعاء

يتضمن هذا البحث دراسة وصفية تحليلية للشاهد والنص التأسيسي، وذلك من حيث المضمون، حيث يحتوي الشاهد والنص على معلومات تاريخية مهمة، منها:-

أن الشاهد يذكر اسم صاحب الضريح بلقبه وكنيته وأسماء من سبقه إلى أن يصل إلى الإمام القاسم بن محمد ت 1029هـ/1620م وتاريخ وفاته باليوم والشهر والسنة، إضافة إلى الآيات القرآنية، وبعض أبيات من الشعر، فضلا عن توقيع الكاتب.

أما النص التأسيسي فيحتوي على معلومات معمارية مهمة حيث يذكر الزيارة التي قام بها الإمام المنصور في مسجد الأبهر مبررا قيامه بذلك وصرح للمسجد وبناء القبة الضريحية، والتي سبلها للصلاة وتلاوة القرآن، وإنه استثناء الجزء الجنوبي منها ليكون برسم دفنه بعد وفاته أن توفي في صنعاء أو قريب منها وإلا كان هذا الجزء المستثنى كبقية أرضية القبة مسبلة لدفن خلفائه من بعده، كما ذكر النص تاريخ الانتهاء من بناء القبة وتوقيع كاتب سطورها.

وستكون الدراسة بحسب المحاور التالية:-

الأول: دراسة وصفية تحليلية للقبة الضريحية

الثاني: دراسة وصفية تحليلية لنصوص الشاهد

الثالث: دراسة وصفية تحليلية لنصوص النص التأسيسي

ثم خاتمة متضمنة أهم النتائج التي توصل إليها البحث ملحقا بها الأشكال والصور التوضيحية، وقائمة بالمصادر والمراجع المعتمدة في البحث.

د. عبد الرحيم العلمي

عضو رابطة العلماء بالمغرب

أستاذ الفكر الإسلامي والحضارة بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس

محاولة لتدوين رموز الخط التوثيقي بفاس خلال القرون الوسطى

يتعلق الأمر بكتاب: " إرشاد المتعلم والناسي في صفة أشكال القلم الفاسي " الذي وضعه الفقيه أحمد بن الحاج العياشي سكيرج الخزرجي الأنصاري في ضبط الرموز الخطية التي جرى تداولها بين العلماء والعدول بالمغرب الأقصى خلال القرون الوسطى. وهو بذلك يعتبر عملا رائدا لأنه أول كتاب يتناول هذا الموضوع بمنطق التدوين العلمي، ويخرجه من دائرة التداول اليومي العرفي إلى دائرة التأصيل والتقعيد العلمي المتخصص. وسيكون تناولي للموضوع في ثلاثة محاور:

  • قراءة في الكتاب

  • قراءة في الرموز المستهدفة

  • الجذور التاريخية لأشكال هذه الرموز

د. حبيب الله عظمي

رئيس قسم المخطوطات في المكتبة الوطنية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، دكتور في الفقه والحقوق الإسل

الخطوط العربية الإسلامية: النشأة و التطور

الخط ظاهرة ملموسة في الحضارة الإسلامية، يعتبر فن اًَّ وأداة لكسب المعاش، وفي إطار كتابة القرآن المجيد والحديث النبوي، طريق إلى عالم الآخرة

كتابة الخط الجميل في الحضارة الإسلامية لم ينحصر في قشر أو مجموعة خاصة من الناس كما كان في الحضارات السابقة التي كانت الكتابة فيها أمرا وراثياً، يعرف الخط في العالم الإسلامي بالملكة الاكتسابية وكل شخص قادر على أن يتعلّم ويحصل على هذه الصفة. على الرغم من انتشار الكتابة والخط بين الجميع، كان نظام التربية والتعليم الإسلامي يبذل اهتماماً كبيراً لتحسين الخط، حيث نرى أن أساتذة تعليم الخط في القرون الوسطى كانوا يستمرون في تعلّم الكتابة، و تربوا هؤلاء في هذا الوادي بهذه الطريقة.

سعى الخطاطون في نطاق تجميل الخط أدّى إلى ثمرة ونتائج مفيدة، ودو ّ ن الخطاطون الآداب والأساليب الجديدة في تجميل الخط وأسسوا مراكز للتعليم ونظموا شبكة للخطاطين في مجال الكتابة والاستنساخ، ومنذ القرن الثامن ظهروا بشكل طبقة واتحادية اجتماعية وعرضوا نماذج من رسم الخط حيث أثارت الإعجاب حتى في خارج العالم الإسلامي. كما قيل أن سلطان الروم كان يحتفظ في خزانته نماذج من خط أحمد بن أبي خالد الكاتب وفي بعض الاحتفالات الرسمية كان يعرضها على الحاضرين. لهذا إن توغّل الخطاطين في مجال تجميل الخط رفع هذا الفن إلى مكانة عالية في الحضارة الإسلامية نماذج قيّمة ومثيرة للإعجاب من الخطوط التجميلية. وأنهم سعوا لتجسيم الكتابة والخط إلى نوع من الفنون المرئية.

في هذه المقالة بعد أن تبين منشأ الكلمة والخط وصفاته، تدرس شجرة تطور الخطوط الإسلامية خاصة الخطوط الستة وقواعدها.

د. سهام محمد المهدي

الوكيل الأسبق لمتحف الفن الإسلامي بالقاهرة

الكتابات على نقود دار ضرب الإسكندرية

في العصر الإسلامي

اشتهرت دار ضرب الإسكندرية بإصدار نوع مميز من النقود النحاسية قبل مجيء المسلمين إلى مصر.

غير أنها قامت بدور اقتصادي هام في العصر الإسلامي وخاصة منذ منتصف القرن الخامس الهجري الحادي عشر الميلادي واستمر هذا الدور إلى بدايات القرن التاسع الهجري – الخامس عشر الميلادي.

وقد ارتبطت نشأتها وانتهاك نشاطها بظروف الحالة الاقتصادية والنقدية لمصر.

ويتناول البحث الكتابات على نقودها من حيث الشكل والمضمون بأنواعها وارتباطها باتجاهات الدولة دينيا ومذهبيا وكذلك ما مرت به من انتصارات ومنازعات والعلاقة بينها وبين الخلافة العباسية في بغداد أو بعد إحيائها في مصر.

ويتضح ذلك من خلال ما نقش على النقود من ألقاب وأدعية وعبارات دينية مختلفة.

الأستاذ الدكتور سلطان عبد الله المعاني

الجامعة الهاشمية – الأردن

التأثيرات السيميائية المتبادلة في الخط الكوفي المبكر

تعكس النصوص الكتابية الكوفية المبكرة تباينا تناسبيا في سيمياء صورة الخط العربي الإسلامي المبكر، وخصوصا في نقوش وادي رم وشرقي الجفر وهضبة الكرك في جنوب الأردن، التي تشكل بوابة الجزيرة العربية على مصر والشام. فالدراسة الفنية لأشكال الحروف ارتبطت بشكل وثيق بنمطية الخط الكوفي في القرون الإسلامية الثلاثة الأولى، التي لم تتخلص بعد من أثر الخط العربي لفترة ما قبل الإسلام، ومن أثر الخط النبطي المتأخر، ولكنها عكست في ذات المنحى، نزوعا للتخلص من بعض جفاف وحدة الشكل.

ولقد أفرزت الدراسة السيميائية لصورة الحرف تأثيرات مكية ومدنية ومصرية وشامية في هذه النقوش، جعلتها تتفرد في المزج المتسق أحيانا والمتنافر في أخرى من بين النقوش العربية المبكرة، والتي ندعوها تجوزا بالخط الكوفي.

ويستنطق هذا البحث قرابة ثلاثمائة نص كوفي من جنوب الأردن من حيث سيمياء وشكل الحرف والتحري اللحوح للتأثيرات الحضارية المصرية والشامية والحجازية على هذه النصوص الأمر الذي يعكس التكوين الحضاري للمنطقة في قرونها الهجرية الثلاث الأول.

د. مينة المغاري

أستاذة مادة الآثار والفنون الإسلامية
شعبة التاريخ كلية الآداب والعلوم الإنسانية
جامعة محمد الخامس الرباط – المغرب

قراءة في نماذج من ا لخطوط المنقوشة بالمغرب
( من القرنين الثامن عشر والتاسع عشر)
( نصوص معبرة أو جمالية فنية ؟ )

تعتبر الخطوط المنقوشة إحدى المميزات الزخرفية الأساس في المعالم الإسلامية بالمغرب. وهي من أقدم الأساليب الفنية الزخرفية التي اعتمدت في أهم المآثر العمرانية فهي تعتبر اعتزازا للكتاب وإعلاء لكلام الله فوق واجهات المساجد والجوامع أولا، ثم انتشرت بعد ذلك تدريجيا في بنايات أخرى دينية ( الزوايا والمدارس...) ومدنية (الأبواب، واجهات المباني السكنية أو غيرها) . وقد تنوعت الكتابات المنقوشة وتعددت صيغها وأشكالها حسب الفترات التاريخية . فقد تعددت أنواع الخطوط من النسخي والكوفي على أشكالها المختلفة (المزهرة والمربعة والمضفرة...)، كما اختلفت عبارتها حسب المنشآت التي ترتفع فوق واجهاتها. فمنها ما استعمل للإشادة بالسلاطين والأمراء ( نصوص تؤرخ للمباني) ، ومنها ما استعمل لكتابة آيات بينات من الذكر الحكيم (نصوص دينية)..

نقترح في هذه المداخلة المتواضعة نتائج أعمال ميدانية قمنا بها تخص الخطوط المنقوشة. إذ سنحاول عرض بعض النماذج المعروفة وغير المعروفة من الخطوط المغربية. وهي تنتمي لمعالم متنوعة الوظائف ومختلفة التواريخ . وقد عمدنا أن تكون ممثلة لأهم الفترات التاريخية المغربية (المرابطية والموحدية، والمرينية والسعدية والعلوية) . كما اخترنا للدراسة الخطوط التأسيسية بالخصوص. وهي خطوط وقفنا على بعضها في بنايات مدنية (فوق فتحات أهم الأبواب ) وعلى البعض الآخر في بنايات دينية ... وهذه القراءة محاولة لتمييز أشكالها والصيغ التي كتبت بها التي تختلف حسب أهمية المباني وحسب الفترة التاريخية التي تنتمي إليها . كما نهدف من هذه الدراسة بالإضافة إلى قراءة الخطابات وفك الرموز التي تحملها رصد مميزاتها الفنية والزخرفية. كما حاولنا تمييز وظيفة هذه الخطوط فهل هي إنتاج فني الغرض الأساس منه جمالي ؟ أم أنها خطوط معبرة كذلك ؟

ويدخل هذا العمل في إطار اهتمامات مجموعة البحث التي أنتمي إليها والتي تهتم أساسا بالعمارة والفنون الإسلامية بالمغرب والتي تهدف التعريف بالتراث الفني والمعماري المغربي .




          BA web site
    Bibliotheca Alexandrina , 2004