ألوان النظام الشمسي

شارك

في نظامنا الشمسي، نرى كواكبًا ذات ألوانٍ بديعة تخبر العلماء الكثير عند دراستها عن نشأتها وتطورها.

الزهرة، وهو الجسم الأكثر إشراقًا في السماء بعد الشمس والقمر، يكتسب لونه الأصفر المبيض من غلافه الجوي؛ حيث يتميز بطبقة سُحب كثيفة غنية بمركبات الكبريت المسئولة عن اللون الأصفر. كما يعكس الكبريت أيضًا 70% من ضوء الشمس، مما يجعل الكوكب أكثر إشراقًا من عطارد على الرغم من أن الثاني هو الأقرب من الشمس.

المريخ، أو الكوكب الأحمر، لونه أحمر نتيجة للون المواد السطحية التي تحوي الكثير من أكسيد الحديد؛ وهو نفس المركب الذي يعطي الدم والصدأ لونهما. ومثله كمثل الأرض، فعندما تكوَّن كوكب المريخ كان يحوي كميات كبيرة من الحديد. ولكن، لأن كوكب الأرض أكبر حجمًا وأقوى جاذبية من المريخ، فقد غاص الحديد إلى مركزه، بينما تبقَّت كميات وفيرة من الحديد في الطبقات السطحية لكوكب المريخ. وبتعرضه للأكسجين وبعض الظروف المناخية التي طرأت على الكوكب على مدى طويل، أخذ الحديد السطحي في الصدأ تدريجيًّا مؤديًا إلى لون المريخ الضارب إلى الحمرة.

المشترى، أكبر كواكب المجموعة الشمسية، يعكس أطيافًا متعددة للأبيض، والأحمر، والبرتقالي، والبني، والأصفر. والتغيرات التي تطرأ على لون كوكب المشترى تخضع للعواصف التي تحدث في غلافه الجوي؛ حيث تسمح هذه العواصف للمواد الكيميائية المختلفة بالارتفاع من مناطق قريبة من مركز الكوكب لتصل إلى ما فوق سُحُبه. وحيث إن المواد الكيميائية المختلفة تعكس ضوء الشمس في ألوانٍ مختلفة، فإن مجموعة الألوان التي ذكرناها سلفًا تظهر في بقع على غلافه الجوي. ومن الأمثلة الجلية على هذا البقعة الحمراء العظيمة الظاهرة على المشترى، والتي تمثل منطقة عواصف مستمرة في الهبوب منذ قرابة 400 سنة.

ويتخذ كلٌّ من كوكبي أورانوس ونبتون لونهما من غلافهما الجوي أيضًا. فعلى الرغم من أن جزيئات الهيدروجين والهيليوم هي الأكثر وفرة في غلافيهما الجوي، فإن الميثان، والذي تلي جزيئاته الهيدروجين والهيليوم من حيث الوفرة، هو المسئول عن إكساب الكوكبين لونهما.

فعندما يسقط ضوء الشمس على كوكبي أورانوس ونبتون، تنعكس بعض أطيافه إلى الفضاء مرة أخرى وتُمتص أخرى. ويقوم الميثان بامتصاص الألوان التي تقع عند الطرف الأصفر-الأحمر من الطيف، بينما يعكس تلك التي تقع عند الطرف الأزرق-الأخضر منه؛ ولهذا فإن أورانوس لونه أزرق مخضر، ونبتون لونه أزرق سماوي ساطع.

إن الألوان الكونية مفتاح لما لا يحصى عددًا من الأسرار الكونية الخلابة؛ فدراستها قد كشفت ولا تزال تكشف عن تفسيرات من شأنها أن تساعدنا على فهم العالم، ونشأته، وتطوره، بل ومستقبله أيضًا بشكل أفضل.

*المقال منشور في نشرة مركز القبة السماوية العلمي، عدد الفصل الدراسي الثاني 2012/2013.

المراجع

telegraph.co.uk
pha.jhu.edu
nasa.gov
science.howstuffworks.com
huffingtonpost.com
universetoday.com
news.bbc.co.uk
moonphases.info
aerospaceguide.net

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2021 | مكتبة الإسكندرية