الأخطار المختبئة في المنزل: المطبخ

شارك

المنزل هو المكان الذي نشعر فيه بالأمان والاسترخاء؛ ولكن، هناك كثير من الأخطار المختبئة في المنزل قد لا نعلم بوجودها إلا إذا بحثنا فيها بأنفسنا. المطبخ مكان حيوي في المنزل؛ حيث نُعدُّ فيه وجباتنا اليومية المفضلة وفيه تجتمع عائلات عديدة على مائدة العشاء. ولهذا، فهو يضم مجموعة كبيرة من الأدوات والأجهزة المنزلية والمكونات التي قد تعرض أفراد الأسرة أحيانًا إلى أخطار جسيمة.

لا شك أن أفران الميكروويف جعلت حياتنا أسهل. ولكن، ظلَّ السؤال حول ما إذا كانت هذه الأفران مؤذية أم لا محل جدال. أفران الميكروويف آمنة ما دامت تستخدم وفقًا لتعليمات التشغيل. ولكن، قد تتسرب موجات الراديو عالية التردد عندما يكون الفرن متضررًا أو متسخًا أو معدلًا. ولهذا السبب، من الضروري الحفاظ على الجهاز نظيفًا وفي حالة جيدة، وتفقد أقفال الباب بصفة منتظمة. وينصح أيضًا بعدم الوقوف أمام فرن الميكروويف أثناء التشغيل.

على الرغم من أن أواني الطهي مانعة الالتصاق سهلة الاستخدام، فإنها قد تكون مؤذية إن لم تستخدم بحكمة. فأواني الطهي غير القابلة للالتصاق عليها طبقة من بوليمر «متعدد رباعي فلورو الإيثيلين» الذي يطلق موادَّ خطيرة عند درجات الحرارة شديدة الارتفاع. فلا تضع أبدًا المقالي المانعة للالتصاق على الموقد، وهي فارغة لتجنب التسخين الشديد. وينصح باستخدام الأواني المانعة للاتصاق المطلية بالمواد الطبيعية، مثل السراميك.

ربما سمعنا جميعًا عن أخطار استخدام أدوات المطبخ البلاستيكية. يُصنع البلاستيك بشكل أساسي من الوقود العضوي، ويتم تحسينه بإضافة مواد كيميائية سامة. وتنطلق هذه السموم مع الوقت عند تنظيف هذه الأدوات وتسخينها ووضعها في فرن الميكروويف ووضع المأكولات الدهنية فيها لفترات طويلة. وما يجعل هذه المواد المضافة مبعثًا للقلق عند تناولها هو قدرتها على محاكاة المواد الكيميائية الموجودة في أجسامنا. على سبيل المثال، يستطيع مركب «بيسفينول أ» – وهو إحدى الإضافات السيئة – محاكاة هرمون الاستروجين؛ حيث يزيد مقاومة الإنسولين، ويسبب التهابات مزمنة، ويعرض لمخاطر الإصابة بأمراض القلب.

ولهذا، حاول استبدال الأدوات والأواني المصنوعة من الزجاج أو الصلب غير القابل للصدء بالبلاستيكية. وإن لم يكن هذا الخيار متاحًا، فاحرص على تفقد كود إعادة التدوير على الزجاجات والأوعية البلاستيكية. يُعدُّ الكود رقم «5» هو الأكثر أمانًا للإنسان. أخيرًا وليس آخرًا، تجنب تقديم الطعام الساخن في الأوعية البلاستيكية، وتجنب تنظيفها بالماء الساخن والمنظفات القاسية.

تُعدُّ البكتيريا مثل الإيكولاي والسالمونيلا قاتلات غير مرئية تكمن في مطابخنا. قد يؤدي التعامل مع اللحوم والدواجن النيئة بدون الانتباه لانتقال الملوثات منها وانتشارها على أسطح المطبخ، إلى الإصابة بأمراض خطيرة تحملها الأغذية. ومن السهل أن تنتشر هذه البكتيريا بسهولة على أسطح المطبخ عند مسحها بالإسفنجات أو المناشف الملوثة. ومن شأن التعرض لهذه البكتيريا أن يسبب خطرًا للأطفال والمسنين والحوامل.

احرص على تعقيم أسطح المطبخ وتطهير الأدوات المستخدمة في تقطيع اللحوم النيئة بانتظام. ولا تستخدم أبدًا لوح التقطيع ذاته لتقطيع اللحوم والأطعمة الأخرى مثل الفواكه والخضراوات أو الأطعمة المطهوة. بالإضافة إلى هذا، عليك غسل يديك بالماء الساخن والصابون بين المهمات المختلفة، واحرص على تغيير إسفنجة المطبخ ومناشفه على فترات قصيرة.

المراجع

myhealthyhome.com
wholenewmom.com
who.int
thedailymeal.com
smallbusiness.chron.com
home.howstuffworks.com


من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2021 | مكتبة الإسكندرية