المقالات

لماذا نرتدي الملابس الثقيلة في الشتاء؟

شارك

بحلول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة، يبحث الأشخاص عن أفضل الطرق للحصول على مزيد من الدفء، وأولى هذه الطرق ارتداء الملابس الشتوية. ولكن، لماذا نحتاج إلى الملابس الثقيلة في فصل الشتاء؟

تنقسم الكائنات الحية المندرجة تحت المملكة الحيوانية إلى فئتين وفقًا لتنظيم درجة حرارة الجسم. الفئة الأولى هي «ذوات الدم البارد»، وهي كائنات لا تستطيع الحفاظ على درجة حرارة أجسامها ثابتة؛ ومن ثم تتغير درجة حرارتها بتغير درجة حرارة المكان الذي توجد فيه. والفئة الثانية هي «ذوات الدم الحار»، وهي الكائنات الأكثر تطورًا – ومنها الإنسان ‒ التي تستطيع الحفاظ على درجة حرارتها الداخلية ثابتة بالرغم من تغير درجة الحرارة المحيطة بها. لذلك، تلجأ ذوات الدم الحار إلى الحفاظ على أجسامها دافئة في فصل الشتاء. وبينما أجسام الكائنات البرية مغطاة بالشعر والفراء والصوف والريش للحفاظ على دفء أجسامها، يلجأ البشر إلى ارتداء الملابس الثقيلة لكي لا يفقدوا حرارة أجسامهم.

فلنستعرض أولًا مفهوم انتقال الحرارة. تنتقل الحرارة بين الأجسام عند وجود فرق في درجات حرارتها من الجسم الأعلى حرارة إلى الجسم الأقل حرارة. ويحدث ذلك بواسطة ثلاث طرق هي: الإشعاع، والحمل، والتوصيل. أما الإشعاع، فهو الطريقة الوحيدة التي لا تحتاج إلى اتصال مباشر بين الأجسام، مثل وصول أشعة الشمس الدافئة إلى الأرض رغم المسافة الكبيرة بينهما. وأما الحمل، فيمكن تفسيره بغليان الماء؛ حيث تصعد الأجزاء الساخنة من الماء الموجودة في الأسفل إلى الأعلى، ويهبط بدلًا منها الماء البارد. وأما التوصيل، فيعتمد على تلامس الأجسام. مثلًا، عند لمس كوب زجاجي يحتوي على مشروب ساخن، تشعر على الفور بانتقال الحرارة إلى يديك. ولكن، إن كان هذا الكوب مصنوعًا من المعدن، فإن الحرارة التي ستشعر بها ستكون أكثر ارتفاعًا منها في حالة الكوب الزجاجي. وهذا يعني أن المواد تكون إما جيدة وإما رديئة التوصيل الحراري.

الأقمشة موصل رديء للحرارة، وهي من ثم تحافظ على الهواء الملامس للجسم دافئًا وتمنع فقدان حرارته، وهو ما يُجنبنا الشعور بالبرد. وجدير بالذكر أن عدد قطع الملابس التي نرتديها أهم من سمكها. فارتداء أكثر من قطعة رقيقة يشعرنا بدفءٍ أكثر من قطعة واحدة سميكة؛ وذلك لأنها تحافظ على طبقات أكثر من الهواء الدافئ محيطة بأجسامنا. هذا، وتحتاج بعض الأجزاء من أجسامنا إلى تدفئة أكثر من غيرها؛ وهي الذراعان والساقان والقدمان؛ وذلك لأنها بعيدة عن مراكز الحرارة الموجودة بالجسم.

والمواد التي تصنع منها الملابس مهمة أيضًا. القطن والكتان يعملان على امتصاص الرطوبة الزائدة من الجسم، في حين يعمل الصوف على الاحتفاظ بدرجة حرارة أعلى. ولهذا، ينصح بارتداء ملابس صوفية مع الحفاظ على وجود ملابس من القطن ملامسة لسطح الجلد لحمايته من تراكم الرطوبة الزائدة.

المراجع

animalsfacts.net
edinformatics.com
healthguidance.org

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2020 | مكتبة الإسكندرية