المقالات

الظواهر الفيزيائية وعالم التصميم

شارك

هناك قوانين أساسية في الكون لا تتغير، تحكم الأحياء وغير الأحياء على حدٍّ سواء، ويطلق عليها اسم «قوانين الفيزياء». فكل ما في هذا الكون قد خلق قبل ملايين السنين، وكانت الحضارات المختلفة منذ القدم في أغلب مناطق العالم ترصد الظواهر الطبيعية التي أسهمت بشكل كبير في تغيير مفاهيم هذه الحضارات؛ حتى إن بعض هذه الحضارات اتخذت من هذه الظواهر آلهة لها، بل رسمت ونحتت بعضها في مخطوطاتها وعلى جدارياتها. ومع التقدم العلمي والتكنولوجي استطاع العلماء تفسير عدد كبير من هذه الظواهر، فيما بقيت بعض الظواهر من الألغاز الطبيعية التي ما زال العلماء يعملون على تفسيرها.

والظاهرة الطبيعية هي كل عمل خارج عن إرادة الإنسان، أي ليس له يد في إنجازه أو حدوثه. وبعض هذه الظواهر تكون خيرًا كما هو الحال بالنسبة إلى الأمطار والثلوج، وبعضها يكون مدمرًا كالزلازل، والأعاصير، والبراكين. ولأن الظواهر الطبيعية موجودة ودائمة الحدوث فهي لا تحتاج إلى إثبات، كما أنها معروفة منذ القدم؛ إذ إن بعض الأقوام والشعوب القديمة قد دُهشت منها وذكرتها في مدوناتها، ورسمتها في كهوفها ومعابدها، وبعضها مجدها وعبدها وقدَّم لها القرابين. وكذلك هناك عديد من الظواهر الطبيعية التي يمكن وصفها باستخدام قوانين الفيزياء للمادة والطاقة، وليست من صنع الإنسان، وتُدعى الظواهر الفيزيائية.

وقد أجريت تجارب عديدة في محاولة للوصول إلى نماذج تصورية عن علاقة الظواهر الطبيعية عند تفاعلها واصطدامها استجابة لقوى الطبيعة. فصار استكشاف كيفية تشكلها اتجاهًا وأسلوبًا مستحدثًا في التصميم، كما صار اتجاهًا حديثًا للمصممين اليوم. فنشأت تصميمات رقمية متقدمة في مجال العمارة والتصميم، تعمل على استلهام الظواهر الطبيعية.


معرض الغيوم من تصميم الفنان الياباني كوهي ناوا Kohei Nawa

ولأننا قد تعودنا على العيش جنبًا إلى جنب مع الآلات التي توفر لنا الوصول إلى المعلومات التي لا نهاية لها؛ لم يعد المصممون يسعون إلى الأساليب واللغات الجديدة فقط، بل إلى الرسوم البيانية والأكواد والبرمجة التي تحوِّل البيانات والمتغيرات إلى أشكال فريدة. فقاموا بتصميم المباني السائلة والمرنة؛ حيث كل شيء في حالة تغير مستمر. وقاموا بإعادة توجيه خيالهم والفكر التقني نحو البنية الفراغية، واعتماد نهج جديد مشتق من الانسيابية والمرونة للفراغات. فمصدر الإلهام في التصميم الرقمي في الاتجاهات الحديثة يأتي من تعقيد الظواهر الطبيعية والتركيب العضوي لها.

ومن بين عجائب هذا الكون ظواهر البحار، والمحيطات، والأنهار، وكل ما يتعلق بالسوائل على وجه الأرض، والظواهر المناخية الجوية التي تشمل قوى الرياح، واضطرابات الطقس، والمناخ، والغيوم، والسحب؛ وجميعها بمنزلة مصدر إلهام قوي للمصممين، ويمثل مصدرًا ديناميكيًّا في الفراغ الرقمي؛ لتصرف السوائل فيه بشكل حيوي ديناميكي.


ارتطام الموجات

فهناك تفاصيل مدهشة مثل أنماط من الاضطراب والأمواج والدوامات، وتموجات الرياح التي تؤثر في الهواء، وهذا بدوره يزيد حدة الأمواج، فإنها تتغير باستمرار، وطبقات الغيوم والهواء والأرض والمحيطات، وهذه هي الأماكن التي تحدث فيها ظواهر مثيرة للاهتمام؛ إذ تحدث الظواهر المعقدة. فجميع هذه الظواهر الطبيعية الفيزيائية مصدر ملهم وحيوي للمصممين في عالم التصميم؛ من خلال الشكل، واللون، والحركة، وغيرها العديد من المتغيرات. وكذلك تمكن المصممون في العصر الرقمي من خلال البرمجة وأدوات التكنولوجيا المتقدمة، من استلهام الظواهر في التصميم، ودراسة التحولات والتشوهات للظواهر الطبيعية في التصميم من السكون إلى الحركة في الحالة السائلة.


ظاهرة الرياح

وهكذا يتضح أن استلهام الظواهر الطبيعية من أساسيات علم الفيزياء، وفي الآونة الأخيرة أصبح المصممون والباحثون مهتمين بمحاكاة تدفق السوائل، والرياح، وقوى الجاذبية، والظواهر الضوئية والبصرية في التصميم؛ لما ينتج عنها من ابتكارات حديثة.

المراجع

http://avb.s-oman.net
https://mawdoo3.com
https://ar.wikipedia.org
Niels Martin Larsen, Generative Algorithmic Techniques for Architectural Design, 2012.
Greg Lynn, Animate Form, 1999.

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2020 | مكتبة الإسكندرية