المقالات

خارج الجدران

شارك

اتخذت بعض الأنشطة الإنتاجية تاريخيًّا شكل تجمع من المجموعات أو الأفراد معًا بغرض إنجاز مشروعات محددة. وتسمح منصات العمل الإلكترونية – مثل مواقع فريلانسر (Freelancer) وأبوورك (Upwork) – بالربط بين العملاء والعاملين المستقلين حول العالم؛ مما يساعد على تفكيك المشروعات المعقدة إلى وحدات أصغر يمكن تكليفها إلكترونيًّا إلى عمالة مستقلة مقابل أجور محددة؛ الأمر الذي يخفض التكلفة. فتسمح تلك المواقع الإلكترونية للعاملين بالوصول إلى السوق العالمي لمجال عملهم، مما يزيد من فرص عثورهم على أعمال مدفوعة الأجر بشكل مرن. وتوفر بعض تلك المواقع مجموعة من الخدمات التي تساعد العاملين على تطوير مهارات جديدة، وبناء سمعة إلكترونية حسنة.

تدعم منصات العمل الإلكترونية الحديثة القائمة على تكنولوجيا المعلومات، التعريفات والتوزيعات الجديدة لمهام العمل بالطرق الحديثة؛ فتوظف التواصل القائم على شبكة الإنترنت وتطبيقات الهواتف الذكية لتوفير العمل، ومن ثم تكليف الأفراد والمجموعات بذلك العمل وفقًا لآليات المناقصات، أو المقترحات، أو المسابقات. ويمكن استخدام منصات التعهيد الجماعي والاتصال المفتوح والابتكار المفتوح؛ لإعادة تعريف طبيعة المهام ذاتها، وتغيير طريقة تنظيم العمل وتوزيعه داخل الحدود التنظيمية وعبرها.

تعمل منصات التعهيد الجماعي على أساس تحليل المهام لوحدات أصغر تصل إلى المهام متناهية الصغر؛ لتصبح تلك المهام متاحة، من خلال الاتصال المفتوح أو آليات المزايدة للأشخاص خارج الحدود التنظيمية وفرق العمل المحددة بصرامة، بما في ذلك داخل الشركة الواحدة وإن لم يقتصر عليها. وعلى صعيد آخر، تعمل أنظمة الحث على العمل القائمة على المسابقة باحثة عن حلول لتحديات عادة تكون كبيرة ومعقدة؛ إلا أنها أيضًا تسعى إلى الوصول إلى الأشخاص خارج حدود الأدوار الوظيفية التقليدية. ومثلما هو الحال في التعهيد الجماعي يمكن إجراء المسابقات داخليًّا بين الموظفين المعينين.

حتى في حالة الاستخدام الداخلي للتعهيد الجماعي والمسابقات، فمن شأن تصميم كيفية القيام بالعمل وإدارة كل من العمليات والأعمال الإنتاجية والتأكد من جودة العمل، التأثير فيما يقوم به العاملون وكيف يقومون به. قد لا يصبح للمديرين مستوى السلطة نفسه في إدارة توظيف وقت العاملين، وقد يجد العاملون أن قدرتهم على التحكم في أدائهم قد أصبحت أكثر تقيدًا أو العكس؛ فيصبحون مسئولين عن تقديم مخرجات معينة، ولكن لهم مطلق الحرية في كيفية الوصول إلى تلك المخرجات. كذلك قد يتشكل التعاون والعلاقات العملية وتقوى أو تضعف من خلال تلك الآليات.

بصفة عامة، يمكن لتكنولوجيا المعلومات تخفيض تكلفة التعاملات والأبحاث؛ مما يؤدي إلى تعاملات أكثر، قائمة على السوق والتعاقد المؤقت. تشير تلك التطورات إلى أن الطلب على العمل بصفة عامة قد لا تهدده التكنولوجيا، إلا أن شكل العمل وما إذا ستظل المهام مجموعة في حزم معينة في إطار «وظائف» تقليدية، أمران عرضة للتغيير.

المراجع

weforum.org
idealog.co.nz
horizons.gc.ca

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2021 | مكتبة الإسكندرية