المقالات

اتبع الضفدع

شارك

بينما نتابع الأخبار المتعلقة بالبيئة، فإننا نميل إلى الشعور بالذنب والتقيُّد، ذلك إن كان لدينا أي شعور بالمسئولية. نأمل في أن يكون بإمكاننا المساعدة، ولكننا لا ندري كيف يمكننا ذلك. ودائمًا ما يراودنا ذلك التساؤل عن الفارق الذي بإمكاننا تحقيقه، وغالبًا ما نشعر بالعجز أمام المشكلات التي يعاني منها كوكبنا الأرض. ومن ثَمَّ قررت منظمة "تحالف الغابات المطيرة" - وهي إحدى المنظمات غير الحكومية – المساعدة في هذا الصدد؛ وذلك بأن تمكننا من القيام بشيء يساعد على الاستدامة، على الرغم من كوننا أفرادًا لا يمكننا الذهاب وإنقاذ غاباتنا وبيئتنا شخصيًّا.

والرؤية التي تقود منظمة "تحالف الغابات المطيرة" هي ازدهار البشر والبيئة معًا. فبدلاً من قيام ازدهار البشر على تدمير الموائل الطبيعية، فإن هدفها إنشاء رؤية صحية ومستدامة تجاه البيئة. ومع الضغط المتزايد نتيجة لرغبة المستهلكين في المزيد والمزيد من المنتجات، فإن كثيرًا من الشركات لا تعبأ بالبيئة، وتطبق طرقًا خطرة وضارة عندما تزرع الأراضي. غير أنه مع تزايد الوعي بأهمية حماية البيئة، فكثير من هذه الممارسات آخذة في التغير.

ولا تهدف منظمة "تحالف الغابات المطيرة" فقط إلى تغيير ممارسات الشركات، بل لتغيير سلوك المستهلك أيضًا. إنها تقوم بنوع ما من إعادة التعليم؛ حيث يصبح جميع الأطراف على دراية بعواقب أفعالهم، ويتشجعون على تبني مواقف أكثر ملاءمة للبيئة.

وكما ذكرت  المنظمة على موقعها الإلكتروني "نؤمن أن أفضل طريقة للحفاظ على الغابات القائمة هي ضمان أن تكون مربحة للشركات والمجتمعات المحلية؛ لدفعهم على القيام بذلك. وهذا يعني تعريف المزارعين، ومسئولي الغابات، والشركات السياحية أن بإمكانهم تحقيق فوائد اقتصادية أكبر؛ عن طريق ضمان حماية النظم الإيكولوجية في أماكن عملهم وما يحيط بها، وأن عمالهم مدربون تدريبًا جيدًا، ويتمتعون بظروف آمنة، ومرافق صحية سليمة، ورعاية صحية وإسكان. وبمجرد قيام الشركات بتلبية معايير بيئية واجتماعية معينة نقوم بربطها بالسوق العالمية؛ حيث يكون الطلب على السلع والخدمات المستدامة قيد الارتفاع."

ولكن كيف يمكننا إيجاد المنتجات التي تلبي هذه المعايير؟ الإجابة بسيطة، ابحث عن الختم الذي يحمل صورة ضفدع. فعندما ترى هذا الختم، فهذا يعني أن هناك على الأقل نسبة 30٪ من المنتج تتوافق مع معايير منظمة "تحالف الغابات المطيرة". ويعتقد البعض أن نسبة 30٪ ليست كافية للحصول على ذلك الضمان؛ في حين يرى آخرون أن كل شيء يساعد، وأنها مع ذلك خطوة مشجعة.

هل أنت مهتمٌّ بمعرفة مزيد عن حركة "اتبع الضفدع"؟ إذًا قم بمشاهدة هذه الفيديوهات:

وإذا كنت مهتمًّا أيضًا فقم بالاطلاع على موقع تحالف الغابات المطيرة: 

www.rainforest-alliance.org

 

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2020 | مكتبة الإسكندرية