أنت ما تأكل: حافظ على جسمك

شارك

يمر كل ما تضعه في فمك بالجهاز الهضمي. والهضم هو عملية يتم من خلالها تفتيت الطعام والمواد التي لم يتم هضمها إلى عناصر غذائية وفضلات. ولكل عنصر من عناصر الجهاز الهضمي دور محدد في عملية الهضم، وتساعد هذه الأجهزة معًا على استخراج العناصر الغذائية والتخلص من الفضلات.

تحتاج الأطعمة والسوائل إلى التفتيت ميكانيكيًّا وكيميائيًّا إلى جزيئات صغيرة جدًّا. ويتم امتصاص هذه الجزيئات الغذائية من خلال جدار الأمعاء الدقيقة ومن ثَمَّ يتم نقلها إلى جميع أنحاء الجسم عن طريق الدم لتغذية الخلايا والأعضاء ولتوفير مصدر للطاقة.

كما يُعَد تجميع الفضلات والتخلص منها جزءًا هامًّا من عملية الهضم؛ حيث يتم التخلص من أجزاء الطعام غير القابلة للهضم (الألياف)، والخلايا القديمة التي تغلِّف الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى بعض المياه. ولذلك، فإن الحفاظ على سلامة الجهاز الهضمي غاية في الأهمية لصحتك العامة وسلامتك.

إن عملية الهضم السليم عملية "صامتة"؛ وهي عملية مستمرة تتم بصورة أو بأخرى في أوقات الراحة وعند تناول الطعام وأثناء النوم أو العمل. فنحن لا نشعر بعملية الهضم إلا إذا سارت الأمور بشكل خاطئ.

وعلى الرغم من أن الجهاز الهضمي يمكن أن يتحمل الكثير من التوتر، بدايةً من الأطعمة التي تتناولها وحتى التوترات العصبية، لكنه لن يتحمل كثيرًا إلا لفترة محدودة. فمع مرور الوقت، تتراكم الآثار السلبية مما يخلق مشاكل صحية على المدى الطويل. لذا، بغض النظر عن نمط حياتك في الماضي، فإنه بإمكانك اتخاذ بعض الخطوات الإيجابية اليوم لتجديد جهازك الهضمي والحفاظ عليه.

  1. تناول الغذاء الغني بالألياف، مثل الخضروات والفواكه والحبوب؛ فالألياف تساعد على مرور المواد عبر الجهاز الهضمي. يجب أن تتناول ما لا يقل عن 30 جرامًا من الألياف يوميًّا.
  2. قلل من تناول الأطعمة المعالَجة، فتلك الأطعمة تفتقر إلى الألياف ولها فائدة غذائية محدودة، كما تحتوي على كميات كبيرة من الدهون المشبعة والأملاح والمواد الحافظة التي قد تكون ضارة بالجسم.
  3. كن حذرًا في تناول الدهون. تناول كميات معتدلة من الدهون الصحية (أوميجا 3 وأوميجا 6) وقلل من تناول الدهون المشبعة، مثل الدهون الحيوانية. إن النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة دهون عالية يمكن أن يبطئ الجهاز الهضمي، وقد يتسبب في أمراض الجهاز الهضمي وأمراض القلب.
  4. اشرب الكثير من السوائل وخاصة المياه، فهي تساعد الفواكه على إذابة العناصر الغذائية وتسهِّل عملية مرور الفضلات عبر الجهاز الهضمي.
  5. تناول الأدوية وفقًا للتعليمات، فبعض الأدوية والأعشاب قد يكون لها آثار ضارة على الجهاز الهضمي. تأكد من أن الطبيب الخاص بك على عِلم بجميع المواد التي تتناولها واستخدم الأدوية وفقًا لتوجيهاته.
  6. تناول الطعام باعتدال وببطء وبشكل منتظم لتجنب الضغط الزائد على الجهاز الهضمي.

حاول ألا تأكل باستعجال. وعملية الهضم تبدأ في فمك؛ خُذ وقتك وكل ببطء، وقم بمضغ كل لقمة بشكل جيد. يساعد الاسترخاء أثناء الأكل أعصاب الجهاز الهضمي في الاسترخاء، كما يسهِّل الطعام الذي تم مضغه جيدًا عملية الهضم بعكس القطع الكبيرة.

حاول ألا تفوِّت وجبة من الوجبات الثلاث الأساسية؛ هذا سيحد من الإفراط في تناول الطعام ويُعِد الجهاز الهضمي لوجبات منتظمة.

  1. مارس الرياضة بانتظام، فهذا يساعد على تقوية عضلات البطن ويقلل الكسل عن طريق تنشيط عضلات الأمعاء لدفع المواد عبر جهازك الهضمي.
  2. تحكَّم في مستويات التوتر والإجهاد. ربما شعرت من قبل بعدم الارتياح في بطنك أثناء فترات التوتر؛ فإن التوتر يؤثر على أعصاب الجهاز الهضمي ويمكن أن يتسبب في اختلال توازن عملية الهضم. وقد يؤدي التوتر إلى إبطاء عملية الهضم عند البعض، مما قد يتسبب في الانتفاخ والألم والإمساك. وقد يؤدي التوتر إلى تفاقم بعض الحالات مثل القرح وظهور أعراض القولون العصبي.

هذا المقال نُشر لأول مرة مطبوعًا في نشرة مركز القبة السماوية العلمي، عدد الفصل الدراسي الأول، 2010/ 2011.

Cover image by rawpixel.com on Freepik

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2023 | مكتبة الإسكندرية