ماذا يحدث عندما نتوقف عن الأكل؟

شارك

إذا كنت تشبهني فإنك في علاقة عاطفية متأرجحة مع الطعام؛ تلك العلاقة التي تبدأ بمحاولتك مراقبة ما تتناول من سعرات حرارية وتنتهي باستسلامك للرغبة في الأكل؛ ومن ثمَّ الشعور بالذنب و/ أو قضاؤك الساعات الطويلة في النادي الرياضي في محاولة مضنية لحرق تلك السعرات.

حسنًا، فاليوم قد قررت أن أقوم بشيء مختلف. اليوم سوف أقدِّر كل شيء أتناوله؛ ليس فقط لمذاقه اللذيذ، بل لمجرد أنه دون الطعام لن نستطيع البقاء. فماذا يحدث إذا توقفنا عن الأكل؟ ولا أعني بذلك تناول السوائل المزيلة للسموم لثلاثة أيام، بل أعني التوقف تمامًا عن تناول أي غذاء لفترة غير محددة؛ أي التضور جوعًا.

الواقع أن إجابة هذا السؤال ليست سهلة؛ فالعلم وراء التضور جوعًا يعتبر لغزًا جرَّاء الأسباب الأخلاقية الواضحة، ولذلك فليس هناك معلومات علمية كافية ذات مصداقية فيما يخص التضور جوعًا والتعايش معه.

ومع ذلك، فهناك حالات عدة للتضور جوعًا بشكلٍ تطوعي أو غير تطوعي، سواء بشكل كامل أو شبه كامل؛ مثل من يتوهون في الصحراء أو ينعزلون لأي سبب خارج عن إرادتهم فيجدون أنفسهم بلا طعام لأيام، أو هؤلاء الذين يضربون عن الطعام لتوصيل رسالتهم.

فغاندي – على سبيل المثال – عرف بإضرابه عن الطعام أربع عشرة مرة خلال حياته، منها مرة وهو في سن الرابعة والسبعين؛ حيث أضرب عن الطعام لواحد وعشرين يومًا ومع ذلك ظل حيًّا. وتجربته مع الجوع هو ومن مثله تسمح لنا بتكوين نتائج عامة عن التضور جوعًا.

يبدو – بصفة عامة – أن الإنسان يمكنه أن يحيا بلا طعام لمدة ثلاثين لأربعين يومًا طالما يحصل على ما يحتاج من سوائل. فتظهر عواقب الجوع الشديدة بدءًا من اليوم الخامس والثلاثين للأربعين، وحسبما ظهر من تجربة المضربين عن الطعام في سجن مايز ببلفاست عام 1980، تحدث الوفاة بدءًا من اليوم الخامس والأربعين للواحد والستين، على الرغم من أن بعض التقارير تشير إلى أن بعض الناس عاشوا لسبعين يومًا دون تناول أي طعام.

ويكون السبب الرئيسي للوفاة في مثل تلك الحالات من الجوع القارص هو احتشاء عضلة القلب أو فشل الأعضاء؛ ومن الأرجح أن ذلك يحدث عندما يصل مؤشر كتلة جسم(1) الشخص لحوالي 12.5 كجم/ م2. ويحدث ذلك عامةً بعد المرحلة الثالثة من العملية الأيضية للجوع، بعدما يكون الجسم قد استنفد مخزونه الدهني بالكامل وكذلك معظم كتلة عضلاته.

لمعرفة المزيد عما يحدث أثناء تلك المراحل، شاهد هذا الفيلم الذي يوضح المراحل الثلاث للجوع :

ولكن كيف يقوم الجسم بذلك؟

باختصار، بعد ست ساعات من تناول الطعام يكون الجسد قد استهلك معظم الجلوكوز – وهو وقود الجسد – الذي تناوله؛ فنبدأ نشعر بالجوع والضيق؛ ثم يبدأ الجسم في الاعتماد على مخزونه من الجلوكوز. وذلك المخزون يستنفد سريعًا، إلا أنه يبقى ليوم أو اثنين، بعدها يبدأ الجسم في استخدام الدهون – وهو الأمر المفرح في مناسبات أخرى – حيث ندخل حالة الخُلال(2).

يبدأ الجزء الشاق بعد يومين لأربعة أيام بدون طعام، وهذه هي مرحلة الالتهام الذاتي. فعندما تتكسر الدهون يتحول الجسم لتكسير البروتين في العضلات، أي تضمر العضلات وتبلى؛ الأمر الذي قد يستمر لثلاثة أسابيع أو لسبعين يومًا على حسب حالة كل شخص. وبالطبع فإن مدة استمرارية كل منَّا تعتمد على حجم مخزون الدهون، وهو المخزون الذي عادة لا نقدره.

لا يعد الطعام لنا – نحن البشر – مجرد حاجة أساسية للبقاء فحسب، بل يعد مصدرًا للمتعة، وأحيانًا، سببًا للمشكلات الصحية. من الحكمة إذًا أن ننتبه لما نتناوله من طعام، وأن نتأكد ألا نتوقف عن الأكل أبدًا.

المصطلحات

1) مؤشر كتلة الجسم - أو مؤشر كيتليت - هو مقياس للمقاس النسبي حسب الكتلة والطول للشخص. وقد صمم ذلك المؤشر أدولف كيتليت أثناء تطويره ما سماه "الفيزياء الاجتماعية" ما بين عامي 1830 و1850. ويعرف مؤشر كتلة الجسم بكتلة الجسم مقسومة على تربيع طوله، ووحدة قياس الناتج عالميًّا هي كجم/ م2.

2) الخُلال هو حالة من الأيض يأتي فيها معظم إمدادات الطاقة في الجسم من خلال الكيتون الموجود في الدم.

المراجع

medicaldaily.com
blogs.plos.org

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2020 | مكتبة الإسكندرية