فيرجينيا أبجار منقذة حديثي الولادة

شارك

تركت العالمة الأمريكية فيرجينيا أبجار بصمات واضحة على المجال الطبي؛ حيث قدمت عديدًا من الإسهامات في مجال التخدير وطب الأطفال حديثي الولادة. فاشتهرت بابتكارها لما يسمى «مقياس أبجار» لفحص الأطفال حديثي الولادة، وهو عبارة عن طريقة سريعة وبسيطة للتأكد من سلامة المولود وقابليته للحياة؛ حيث يتم تقييم وفحص لون المولود، وردة فعله، ونشاطه العضلي بعد دقيقة واحدة من ولادته ومرة أخرى بعد خمس دقائق، فيُشير انخفاض نقاط التقييم إلى احتمال وجود مشاكل صحية بهذا المولود. وقد ساعد هذا الاختبار على إنقاذ عدد لا حصر له من الأطفال، كما أنه أرسى قواعد طب الأطفال حديثي الولادة، وكشف عن الحالات الخطيرة المحتملة. لقد كانت فيرجينيا أبجار من أوليات الطبيبات بجامعة كولومبيا، وأول طبيبة أمريكية تتخصص في التخدير.

قررت فيرجينا الالتحاق بالمجال الطبي منذ الصغر؛ فكان السبب الرئيسي في ذلك هو موت أخيها الأكبر وهو في الثالثة من عمره. حصلت أبجار على منحة لدراسة علم الحيوان في كلية ماونت هولويك في عام 1925، وبعد تخرجها التحقت بكلية الأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا في عام 1929؛ حيث تخرجت فيها بتفوق وحصلت على المرتبة الرابعة، الأمر الذي أهلها للحصول على منحة تدريبية في الجراحة في مستشفى برسبيتيريان كولومبيا. وقد عملت أبجار لمدة ثلاث سنوات تحت إشراف ألين ويبل الذي أقنعها أن تتخصص في مجال التخدير.

بعد انتهاء أبجار من فترة الامتياز في عام 1937، حاولت جاهدة الالتحاق ببرنامج تدريبي في مجال التخدير؛ حيث لم يكن يعتبر تخصصًا مستقلًّا حتى منتصف الأربعينيات. وفي النهاية تمكنت من التدريب لستة أشهر في جامعة ويسكونسن ماديسون، ثم قضت ستة أشهر أخرى في مستشفى بلفو بنيو يورك. في عام 1938، عادت أبجار مرة أخرى لجامعة كولومبيا، ولكن هذه المرة طبيبة تخدير ورئيسًا لقسم التخدير؛ حيث كانت ثاني امرأة في التاريخ تحصل على شهادة وأول امرأة تعمل رئيس قسم في مستشفى برسبيتيريان كولومبيا.

تركت أبجار أعمالها الإدارية لتكون بالقرب من المرضى بعد أن قامت مستشفى برسبيتيريان كولومبيا بإنشاء إدارة للتخدير في عام 1948، وبعدها بقليل عينت أستاذًا للتخدير بكلية الأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا؛ حيث بدأت في الوقت نفسه العمل على التخدير أثناء الولادة في مستشفى سلون للسيدات. هناك أمضت سنوات في العمل على مقياسها الشهير - اختبار أبجار - مما ساعد فيما بعد على إنقاذ حياة عدد لا حصر له من الأطفال حديثي الولادة.

تخطى المجال المهني لأبجار نطاق الطب واتسع ليشمل الاهتمام بالصحة العامة؛ مما جعلها شخصية شهيرة وملهمة لآلاف السيدات حول العالم؛ فكانت أول امرأة تحصل على الميدالية الذهبية للإنجاز المتميز في الطب من كلية الأطباء والجراحين في عام 1973. حتى بعد وفاتها في عام 1974 بنيو يورك، استمر تكريمها والاعتراف بفضل إنجازاتها وإسهاماتها؛ حيث كرمت في عام 1944 من قِبل خدمات البريد الأمريكية ضمن سلسلة الطوابع البريدية المسماة «الأمريكيين العظماء». وفي نوفمبر 1995، أضيفت إلى قاعة الشهرة الوطنية للمرأة في سينيكا فولز بنيو يورك، كما اختيرت من قِبل المشروع القومي لتاريخ المرأة ضمن المكرمين في «شهر تاريخ المرأة».

المراجع
www.nlm.nih.gov
www.u-s-history.com
www.u-s-history.com

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2021 | مكتبة الإسكندرية