جائزة إيج نوبل: اضحك ثم فكِّر!

شارك

هل سمعت من قبل أن هناك محاكاة ساخرة لجائزة نوبل تُمنح سنويًّا للإنجازات العلمية التافهة؟ حسنًا، هناك جائزة لذلك بالفعل، ويطلق عليها اسم «جائزة إيج نوبل» أو «جائزة نوبل للحماقة العلمية»، والتي قامت المجلة العلمية الفكاهية «حوليات البحث غير المرجح» بتأسيسها في عام 1991م. والهدف الرئيسي من الجائزة تشجيع البحث العلمي من خلال الاحتفاء بالأفكار غير التقليدية والمبتكرة وتكريمها؛ فعلى المرشحين عرض أفكارهم بطريقة تجعل الناس «يضحكون ثم يفكرون». شاهد هذا الفيديو لمعرفة أكثر الجوائز المضحكة التي منحت على الإطلاق.

في الفيديو التالي، يروي مارك أبراهامز؛ مؤسس جائزة إيج نوبل، قصصًا لأفكار علمية غريبة حقًّا؛ ليثبت أن ما نطلق عليه سخفًا صار مهمًّا في تعزيز الاهتمام العام بالعلوم. وعلى الرغم من طبيعة الجائزة المضحكة، فتعد النتائج البحثية لكلِّ الاكتشافات المعنية شرعية وقد نُشرت في مجلات علمية. وفي الواقع، فإن أحد الفائزين - السيد أندريه غييم - قد نال جائزة إيج نوبل في عام 2000، ثم جائزة نوبل الحقيقية في عام 2010؛ وذلك لاستخدام الخصائص المغناطيسية لتدرج المياه في رفع ضفدع صغير بالمغناطيس.

تقام احتفالية إيج نوبل سنويًّا بجامعة هارفارد، ويقدمها مجموعة من الأساتذة البارزين منهم حائزون جائزة نوبل الفعلية. ويمتلئ أرشيف الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة improbable.com/ig/archive بلمحات بارزة وبرامج، وصور وفيديوهات، ومزيد عن احتفاليات جائزة إيج نوبل الماضية التي يعود تاريخها إلى عام 1991.

وعلى الرغم من أن جائزة إيج نوبل قد يصاحبها في بعض الأحيان انتقادات من قبل بعض الباحثين، فإن التاريخ قد أثبت أن تلك الدراسات يمكن أن تؤدي في بعض الأحيان إلى اكتشافات علمية مهمة. على سبيل المثال، هناك دراسة أثبتت أن بعوضة الملاريا تنجذب بشكل متساوٍ إلى رائحتي جبن الليمبرجر وقدم الإنسان؛ ونتيجة مباشرة لتلك الدراسة، وضعت فخاخ الاصطياد باستخدام هذا النوع من الجبن في مواقع استراتيجية ببعض المناطق في إفريقيا لمكافحة وباء الملاريا.

ومن الجدير بالذكر أن أحد الأبحاث الحاصلة على جائزة إيج نوبل في مجال الكيمياء لفت انتباه اللجنة؛ حيث درس الميكروبات والسموم في لُحِىِّ الباحثين العاملين بالمختبرات، وفي وقت لاحق، صارت تلك الدراسة أساسًا لإرشادات السلامة بمختبرات الأخطار البيولوجية حول العالم. وفي عام 2013، حصل مجموعة من الباحثين مناصفة على جائزة إيج نوبل في مجالي الأحياء والفلك؛ حيث قاموا بدراسة قدرة الخنافس على دحرجة كراتها من الروث في خطوط مستقيمة باستخدام النجوم؛ ومن ثمَّ، يمكن تطبيق المبادئ المكتشفة في خط سير خنافس الروث في تصميم المركبات ذاتية القيادة والروبوتات.

لا يمكننا إنكار أن جائزة إيج نوبل نجحت في جذب انتباه الأفراد، وتحويل العلم إلى أمر مثير جدًّا للاهتمام عن طريق التهكم، والاحتفال بالأفراد غير التقليديين والبارعين والمبدعين وتكريمهم.

المراجع

ignobelprize.net
improbable.com
livescience.com
nobelprize.org
popsci.com
theguardian.com
 

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2021 | مكتبة الإسكندرية