حقائق مثيرة عن الفضاء (2)

شارك

هل نحن وحدنا في الكون؟ ما تحديدًا المادة المظلمة؟ كيف تكوَّنت مجموعتنا الشمسية في البداية؟ أسئلة لا متناهية عن الفضاء لم يجد لها أحد إجابة حتى الآن؛ فيُعد الفضاء عالمـًا من العجائب مليئًا بالغموض.

وعلى الرغم من معرفتنا بحقائق كثيرة عن الفضاء ونجاح العلماء في الإجابة عن بعض الأسئلة، تظل كثير من تلك الحقائق والإجابات مثيرة للذهول. ولذلك، فقد جمعنا قائمة بعشر من أكثر الحقائق إدهاشًا عن الفضاء في رأينا المتواضع.

1- الحمية الشمسية

تفقد الشمس نحو مليار كيلو جرام في الثانية جرَّاء الرياح الشمسية. فالرياح الشمسية عبارة عن جزيئات مشحونة تنبعث من طبقة الشمس العليا؛ نتيجة الحرارة المرتفعة لهالة الشمس والطاقة الحركية العالية التي تكتسبها الجزيئات أثناء عملية لا تزال غير مفهومة في الوقت الحاضر.


2- اللحام البارد

إذا تلامست قطعتان من نفس المعدن في الفضاء، فإنهما سوف تتحدان وتظلان ملتصقتين دائمًا معًا؛ وذلك التأثير المذهل يُعرف باسم اللحام البارد. ويحدث ذلك لأن ذرات القطع الفردية من المعدن ليس لديها وسيلة لتميز كونها قطعًا منفصلة؛ ولذلك تلتحم الكتل معًا. ولا تحدث تلك العملية على كوكب الأرض؛ لأن هناك هواء ومياهًا يفصلان بين تلك القطع. ولذلك التأثير تطبيقات عدة في مجال إنشاء السفن الفضائية ومستقبل الإنشاءات القائمة على المعادن في الفراغ.


3- الطقس القاسي

قد يصبح الطقس على كوكب الأرض قاسيًا في بعض الأحيان؛ ومع ذلك، فبالمقارنة ببعض الكواكب الأخرى، نحن نعد محظوظين بطقسنا. فكوكب المشتري به رياح سريعة وبُقعة المشتري الحمراء العظيمة، وهي أشبه بعاصفة قمعية عملاقة ثائرة على مدى الثلاثمائة سنة الأخيرة. وكوكبا عطارد والمريخ يتعرضان لتغيرات حادة في درجات الحرارة في اليوم الواحد؛ فيعد كوكب الزهرة حارقًا أكثر من حرارة الماء المغلي بنحو خمس مرات. وكذلك كوكبا زُحل وأورانوس على سطحيهما رياح سريعة وقاسية، في حين كوكب نبتون عليه أسرع سرعات للرياح على الإطلاق؛ فتهب بنحو 1600 ميل في الساعة.


4-    الفضاء المجاور

يبدأ الفضاء رسميًّا بحدٍّ كوني وهو خط الكارمان. وذلك الحد غير المرئي يبعد بمسافة تبلغ 100 كم من سطح الأرض. فنظريًّا، إن كان بإمكانك قيادة سيارتك لأعلى، فإنك ستصل إلى الفضاء في أقل من ساعة.


5- وهم القمر

يبدو القمر أكبر من حجمه الطبيعي؛ وذلك التكبير الملحوظ ليس بسبب الغلاف الجوي، ولكنه خدعة عقلية. فعندما يكون القمر قريبًا من الأفق، يصبح أقرب إلى أجسام أخرى مثل المباني والأشجار؛ وبالمقارنة، يبدو القمر أكبر. مع ذلك، فهناك أوقات يكون فيها القمر أكبر بالفعل. ففي أوقات معينة أثناء مداره الإهليجي يصبح القمر أقرب إلى الأرض بصورة طفيفة (نقطة الحضيض) أو أبعد من الأرض (نقطة الأوج). يحدث ذلك نحو مرة واحدة في الشهر، بسبب دورة القمر حول الأرض، وغالبًا يكون ذلك غير ملحوظ للعين. ومع ذلك، فعندما تحدث ظاهرة اكتمال القمر في نفس وقت وقوع القمر عند نقطة الحضيض، قد يُطلق عليها ظاهرة القمر العملاق؛ حيث يظهر أكبر بنحو 12–14٪ من حجمه الطبيعي.


المراجع
listverse.com
mashable.com
buzzfeed.com
thefactsite.com

 

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2020 | مكتبة الإسكندرية