الإسعافات الأولية: نصائح تنقذ حياة

شارك

أحيانًا نصادف معلومات بسيطة لم نكن نعرفها، والتي كانت لتجنبنا مشكلات كثيرة إن كنا نعلم قليلًا عنها ونعمل به. الإسعافات الأولية مثال على هذا؛ فمن الممكن تعلمها بسهولة، وأهمية الإلمام بها وقت الحاجة لا تُقدر بثمن. فإن تعلُّم الإسعافات الأولية لا يجهِّزك فقط للتعامل مع الإصابات البسيطة التي قد تواجهها فحسب، ولكنها تساعدك أيضًا على التغلب على الشعور بقلة الحيلة، بل وربما الندم فيما بعد.

أولًا، لنلقي نظرة على ما يجب أن يحويه صندوق الإسعافات الأولية: الضمادات، والأشرطة اللاصقة، والشاش الطبي، ومقياس الحرارة، وقربة ثلج، وكحول مطهر، ومقص، وصابون، وملقط، وقطن، ومحلول كالامين، وقفازات الاستخدام الواحد. هذا، وتختلف الحالات التي يمكن التعامل معها باستخدام الإسعافات الأولية؛ فبعضها يحتاج إلى خطوات بسيطة، وبعضٌ آخر قد يتطلب تدخلًا طبيًّا بعد عمل الإسعافات الأولية.

النزيف

قد تؤدي أشياء كثيرة إلى حدوث نزيف؛ مثل الجروح، واللكمات، وغيرها. في هذه الحالة، عليك أولًا ممارسة ضغط مباشر وشديد ومستمر على المنطقة المجروحة باستخدام قطعة قماش محشوة بقاعدة يديك. بالطبع، عليك الانتباه ألا تلمس الجرح بيدين عاريتين؛ ضع كيسًا بلاستيكيًّا أو قفازًا لحماية نفسك من الدم.

توقُف التنفس

إن توقَفَ الشخص عن التنفس أو كان يتنفس بصعوبة، فإن المساعدة المطلوبة في حالته تتمثل في الإنعاش القلبي. ويتطلب القيام بالإنعاش القلبي قوة ووزن لضغط الصدر إلى الأسفل بنجاح، لذلك يجب أن يكون عمر المُسعف 10 سنوات على الأقل.

أولًا، ضع يدًا على منتصف عظم الصدر، والثانية فوقها بحيث تكون الأصابع متشابكة. يجب أن تسمح لك وضعية جسدك الصحيحة باستخدام وزنك لضغط صدر المصاب إلى الأسفل، وذلك بأن يكون كتفيك فوق يديك. كرر الضغط 100 إلى 120 مرة في الدقيقة؛ اضغط إلى الأسفل ثم تراجع لتسمح لصدر المصاب بالعودة إلى موضعه الأصلي.

حرق بسيط

أولًا، عليك الابتعاد عن مصدر الحرق، ثم برِّد المنطقة المصابة باستخدام الماء الجاري؛ بعدها استخدم الكمادات المبللة حتى يقل الألم.

إن كان المصاب يرتدي ملابس ضيقة حول المنطقة المصابة بالحرق، انزعها برفق وسرعة؛ عليك أيضًا الانتباه لعدم فتح الفقاعات المملوءة بالسوائل؛ وإن انفتحت، نظِّف المنطقة وضع مرهمًا يحوي مضادًا حيويًّا لتجنب حدوث عدوى. بعد هذا، ضع مستحضرًا مرطبًا لتوفير الشعور بالراحة، وحاول الحفاظ على رطوبة المنطقة المصابة قدر الإمكان.

وفي النهاية، ضع ضمادة على مكان الحرق بلطف، وتجنب استخدام القطن الذي قد يلتصق بالمنطقة في أثناء التعافي.

كسر العظام

قد تتجلى كسور العظام في التالي:

  • ألم شديد في المنطقة المصابة يسوء مع الحركة.
  • شعور بالخِدر مكان الإصابة.
  • تورم أو تشوه ملحوظ في مكان الإصابة.
  • بروز العظم من خلال الجلد.

في تلك الحالات، أهم نصيحة هي عدم تحريك المنطقة المصابة. إذا كانت الإصابة في أحد الأطراف، حاول تثبيتها باستخدام جبيرة أو حمالة؛ أما إذا كانت في الظهر أو الرقبة، عليك مساعدة المصاب على البقاء ثابتًا قدر الإمكان.

بعدها، ضع كمادات باردة – سواء كانت في صورة قربة ثلج أو مكعبات ثلج في قطعة قماش – على المنطقة المصابة لمدة تصل إلى 10 دقائق في المرة الواحدة.

المساعدة الحقيقية

لا تقلل من شأن قدرتك على إنقاذ نفسك والآخرين من خطر حقيقي من خلال معرفة مزيدٍ عن الإسعافات الأولية؛ لأنها قد تكون أحيانًا منقذة للحياة.

المراجع

familyeducation.com

healthline.com/broken-bones

healthline.com/burns

nhs.uk

thehealthy.com

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2021 | مكتبة الإسكندرية