كيف يعمل فيروس الإيبولا

شارك

بينما يستمر أعداد المصابين بمرض فيروس الإيبولا في التزايد، يستمر حذر السفر وجنون وسائل الإعلام، فقد تسأل نفسك ما هو الإيبولا وما هو ضرره؟

يتسبب فيروس الإيبولا في الحمى النزفية، وهي تشير – وفقًا لمراكز الولايات المتحدة الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها – إلى مجموعة من الفيروسات التي تصيب العديد من الأعضاء الحيوية بالجسم، والتي غالبًا ما يتبعها نزيف. ومرض فيروس الإيبولا، المعروف سابقًا باسم حمى الإيبولا النزفية، مرض قاس، وغالبًا ما يكون مميتًا للبشر. وقد ظهر الإيبولا للمرة الأولى في عام 1976 في صورة وباءين متزامنين، في أنزارا بالسودان، وفي يامبوكو بجمهورية الكونغو الديمقراطية. وكان الأخير في قرية تقع على مقربة من نهر إيبولا؛ حيث أُخذ عنه اسم المرض.

وينتشر فيروس الإيبولا في المجتمع عن طريق الانتقال بين البشر، وتكون العدوى نتيجة الاتصال المباشر (عن طريق الجلد المصاب أو الأغشية المخاطية) مع الدم، أو الإفرازات، أو الأعضاء، أو سوائل الجسم الأخرى لدى المصابين، والاتصال غير المباشر مع بيئات ملوثة بمثل هذه السوائل. وقد تلعب أيضًا مراسم الدفن التي يتصل فيها المشيعون مباشرة مع جثة المتوفى دورًا في نقل الإيبولا.

وتتشابه كل سلالات فيروس الإيبولا في عملها. وفي الواقع، تعمل جميعها بأسلوب الفيروس التقليدي، تتجول وكأنها مُستودع أو مضيف في انتظار مرور خلية حساسة لتتمكن من إصابتها. وعلاوة على ذلك، بينما لا يعرف العلماء كل التفاصيل عن كيفية عمل الإيبولا في الجسم، فقد استطاعوا جمع مجموعة من الحقائق.

يرتبط فيروس الإيبولا بالفيروسات التي تتسبب في الحصبة والنكاف؛ عائلة الفيروسات المخاطانية. كما أن المعلومات الوراثية المخزنة في الحمض الريبوزي النووي (رنا أو RNA) تكفي لترجمة سبعة بروتينات فقط (وجزيئات الخلية تقوم بمعظم العمل في الكائن الحي)، بالمقارنة مع حوالي 20.000 لدى البشر. وأحد تلك البروتينات يُعتقد أنه القوة العظمى للإيبولا الشريرة: البروتين السكري. وأحد أنواع تلك البروتينات ترتبط بالخلايا المضيفة، وبالتالي فإن الفيروس يمكن أن يدخل ويتكرر، ويتم إطلاق نسخة أخرى من الخلايا المصابة، وقد تلعب دورًا في تثبيط النظام المناعي. كما أن الفيروس محايد ويصيب مجموعة واسعة من أنواع الخلايا في أجسامنا، ولكن في وقت مبكر، تغزو الإيبولا عادة الخلايا المرتبطة بأنظمتنا المناعية، وهي الخلايا الوحيدة، والضامة، والجذعية. وبعد تلك العدوى المبكرة، فإنها تنتقل إلى الغدد الليمفاوية، والطحال، والكبد عن طريق الدم. وبمجرد أن يصيب الإيبولا خلايانا، فإنه يفرز مجموعة أنواع مختلفة من المواد الكيميائية التي تسبب الأعراض الرهيبة المرتبطة بهذا المرض، تمامًا مثل الفيروسات الأخرى.

كيف نقي أنفسنا؟

ينصح الأطباء في جميع أنحاء العالم بارتداء ثياب منيعة، وقفازات، وحماية الوجه بارتداء النظارات الواقية أو القناع الطبي لمنع وصول الرذاذ إلى الأنف، أو الفم، أو العين.

المراجع

edition.cnn.com
webmd.com
cdc.gov
health.howstuffworks.com

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2021 | مكتبة الإسكندرية