حقيقة مقلقة

شارك

حقيقة مقلقة فيلم تسجيلي مثير عن ظاهرة الاحترار العالمي أخرجه  ديفيس جوجنهايم في 2006. ويقدِّم الفيلم - والذي يرتكز على عرض متعدد الوسائط لنائب رئيس الجمهورية الأمريكي الأسبق؛ آل جور في أكثر من ألف مدينة حول العالم خلال السنوات الأخيرة - صورة مثيرة للقلق حول الدمار الذي يسببه الاحترار العالمي في كوكبنا، والمستقبل المروع الذي سنلقاه إن لم نتدارك الأمر. ومنذ صدور الفيلم، أُثني عليه لما أسهم به من رفع الوعي العام عن الاحترار العالمي وإعطاء طاقة دافعة للحركة البيئية مرة أخرى. كما تم تضمين الفيلم في مناهج العلوم الدراسية في العديد من المدارس حول العالم، مما أثار بعض الجدل.

يقول جور، "ظللت أحاول أن أروي هذه القصة لوقت طويل، وأشعر وكأني قد فشلت في توصيل رسالتي". وقد أصبح آل جور – بوصفه ناشطًا بيئيًّا منذ وقت طويل – واعيًا بدلائل الاحترار العالمي منذ سبعينيات القرن العشرين. ومنذ أن ترك العمل الرسمي، أصبح شغوفًا ودءوبًا على استثارة تغيرات كبيرة وصغيرة في القانون الذي يحكمنا وفي أسلوب حياتنا، من شأنها أن تخفف من وطأة هذه الأزمة. ويناقش هذا الفيلم الوثائقي الحقائق العلمية وراء الاحترار العالمي، ويشرح كيف بدأ في التأثير على بيئتنا بالفعل. كما يناقش الآثار المدمرة المرتقبة إن لم تقم الحكومات ومواطنوها بالتحرك. وأخيرًا، يعرض الفيلم ما يمكن للأفراد فعله ليساعدوا في حماية الأرض من هذا الخطر المحدق بجيلنا والأجيال القادمة.

قام آل جو بعرض معلومات علمية معقدة بذكاء لتوضيح تأثير الاحترار العالمي على حياتنا؛ وذلك عن طريق المراجع البصرية، والرسوم البيانية، والصور، والعروض. وفي الدقائق الأقوى بالفيلم، يقوم آل جور بعرض الدلائل الواقعية بسلاسة؛ محطمًا بذلك العديد من الخرافات والحجج التي يرددها المشككون في الاحترار العالمي في مجادلاتهم. كما حاول آل جور التطرق قليلاً بين بعض الكوارث الطبيعية بعينها واصفًا إياها بالعواقب المباشرة للاحترار العالمي.

قد وجه للفيلم نقدًا علميًّا وسياسيًّا كثيرًا. فقد زعم الصحافي رونالد بايلي في "مجلة ناصر الحرية" (Libertarian Magazine) أنه على الرغم من أن آل جور قد أصاب أكثر مما أخطأ في الشقِّ العلمي، فإنه بالغ في وصف المخاطر. كما انتقد المشككون في الاحترار العالمي الفيلم نقدًا لاذعًا؛ بما في ذلك ريتشارد س. ليندزين، الفيزيائي بمعهد ماساتشوستس للتقنية، والذي كتب في 26 يونية 2006 في جريدة وال ستريت (Wall Street Journal) أن آل جور قدَّم عرضًا غير محايد؛ ليثير فزع الجماهير خدمة لمصالحه السياسية.   

إن وقع فيلم "حقيقة مؤلمة" غير مسبوق. فمنذ عرضه في 2006، ساعد الفيلم على إثارة انتباه الحكومات، والقادة، والمنظمات، والأفراد حول العالم لمخاطبة الأزمة. فهناك أكثر من مليار شخص الآن مُلمُّون بالموضوع ومتحفزون لمخاطبته.

أثار الفيلم جدلاً عند عرضه، وحصد جائزتين أوسكار كأفضل فيلم وثائقي وأفضل أغنية أصلية. حقق الفيلم إيرادات تبلغ 49 مليون دولار أمريكي حول العالم؛ مما جعله السابع في جني الأرباح بين الأفلام الوثائقية في الولايات المتحدة الأمريكية.

المراجع

www.darkhorizons.com
www.takepart.com
www.ecomall.com

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2020 | مكتبة الإسكندرية