المقالات

بيئة مدرسية صحية من أجل تعليم أفضل

شارك

تعد المدرسة ذات أهمية قصوى لدى الفرد والمجتمع، ليس لكونها مكانًا لتلقي العلوم المختلفة فقط، بل لأنها البيئة التي يقضي فيها الطفل والنشء معظم يومهم؛ مما يؤثر بشكل كبير في صحتهم النفسية والجسدية والفكرية. لذلك، فإن التطوير المستمر لجودة التعليم من أهم أهداف التنمية المستدامة؛ ويعد المحور الصحي أحد المحاور المهمة المعنية بالتطوير. لذا وضعت برامج صحية مدرسية متطورة تم البدء في تنفيذها منذ فترة في كثير من الدول المتقدمة، وأتت بثمار هائلة. وهناك اتجاه الآن لتطبيق هذه البرامج في الدول النامية. فكيف تساهم هذه البرامج الصحية المدرسية في نشأة طفل سليم جسديًّا ونفسيًّا؟

الغذاء السليم

منذ سنوات الطفولة الأولى يجب تعويد الطفل على نوعية غذاء صحي متكامل؛ ليصبح هذا النمط هو نمط غذائه طوال حياته. فقد أثبتت الدراسات أن نوعية الغذاء أحد العوامل الأساسية التي ترفع المناعة، وتقي من الأمراض المزمنة والخطيرة - مثل أمراض القلب والسمنة والكبد والسرطان - كما أن الأغذية الصحية تساهم في تنشيط المخ والذاكرة والتركيز؛ مما يساهم بشكل مباشر في جودة التعليم والتحصيل التعليمي. لتحقيق هذا الغرض، طُبقت برامج غذائية اشتملت على تقديم وجبة غذائية أو أكثر كنموذج للغذاء الصحي، ولضمان تناول الطفل وجبة الإفطار المهمة التي لا يتناولها كثير من الأطفال في المنزل إما لضيق الوقت، أو لعدم الرغبة في الأكل صباحًا. كذلك مُنع تقديم الوجبات السريعة والأكل غير الصحي في كافتيريا المدرسة، بالإضافة إلى تحديد بعض الحصص لتثقيف الأطفال غذائيًّا، وتعليمهم كيفية صنع هذه الوجبات بأنفسهم.

الأنشطة الرياضية

كانت الأنشطة الرياضية والتمرينات الصباحية دومًا جزءًا لا يتجزأ من اليوم الدراسي، ولكن كان يُتعامل معها كشيء ثانوي لا يأخذ الاهتمام المطلوب؛ أما الآن مع زيادة الوعي بأهمية الرياضة، أصبحت الأنشطة الرياضية من المواد الأساسية، وأنشئت أكاديميات خاصة في بعض المدارس للتدريب على الرياضات المختلفة بشكل أكثر تطورًا، وعلى يد رياضيين متخصصين. ذلك بالإضافة إلى إقامة مسابقات دورية لتعزيز روح التنافس والوصول إلى مستوًى رياضي عالٍ.

الصحة الجسدية

تتحقق البيئة الصحية بداية من تصميم المباني المدرسية بالاشتراطات الصحية المطلوبة من التهوية والإضاءة الجيدة، ومصادر المياه النظيفة، وتوفير أدوات النظافة المختلفة وتدريب الأطفال على استخدامها بانتظام، إلى تنفيذ برامج اللقاحات والتطعيمات الموسعة التي تضم أكبر عدد من اللقاحات، وتعطى داخل المدرسة للتأكد من تطعيم كل الأطفال. ومن المهم أيضًا تثقيف الآباء عن طريق الندوات الصحية لتوعيتهم بأمراض الأطفال الشائعة وأعراضها الأولى، وكيفية التعامل معها، وضرورة تجنب إحضار الأطفال المرضى إلى المدرسة لتقليل العدوى.

وتعد الألوان التي تحتوي على الرصاص والأتربة والمياه الملوثة بالرصاص من أكثر المصادر التي تعرض الأطفال للتسمم بالرصاص وتراكمه داخل خلاياهم مسببًا أمراضًا خطيرة عديدة. فلم تغفل البرامج الصحية هذا الجانب ووضعته من الأهداف الأولى لها؛ لذا تُستبدل الألوان والأدوات المدرسية التي تحتوي على الرصاص بأدوات صحية آمنة. كذلك تجرى اختبارات على المياه والتربة بالاشتراك مع برامج حماية البيئة لتحديد نسبة الرصاص بها، والتأكد من أنها آمنة للأطفال. وتطبق هذه الاختبارات بشكل خاص في المدارس، وبشكل عام خارج البيئة المدرسية.

الصحة النفسية

لأنها لا تقل أهمية عن الصحة الجسدية ولضمان جودة التعليم، أصبح الاتجاه إلى انتقاء الكوادر التعليمية بعناية شديدة، وتدريبهم على أفضل البرامج التربوية المتطورة التي تدرس نفسية الطفل بخصائصها المختلفة وكيفية التعامل معها؛ وذلك لإنتاج شخص سوي نفسيًّا ومؤثر مجتمعيًّا. وكذلك متابعة الأطفال الذين يعانون مشاكل نفسية وعلاجها، بالاشتراك مع الطبيب المختص والأسرة.

 
   

يسهل تنفيذ بعض نقاط البرنامج الصحي بإمكانيات بسيطة، ولكن بعضها الآخر يستلزم تضافر جهود الدولة والأفراد، خاصة رجال الأعمال الممولين للمشروعات التنموية لا سيما جودة التعليم، بالإضافة إلى المجتمع الدولي والمنح العالمية المخصصة لتطوير التعليم. يحتاج التنفيذ بشكل أساسي إلى تدريب الكوادر التعليمية بشكل مكثف على البرامج الصحية المختارة لضمان تنفيذها بشكل صحيح، كما يتم تثقيف وإشراك الآباء في تنفيذ هذه البرامج؛ كي يكتمل المردود المرجو منها. بالفعل أثبتت مقولة «العقل السليم في الجسم السليم» صحتها عبر جميع الأزمان، ولم يبقَ لنا إلا اتخاذ الوسائل كافة لتحقيقها لننعم بأفراد أصحاء ومن ثمَّ مجتمع صحي.

المراجع

dshs.texas.gov/schoolhealth/Healthy-School-Environment.aspx
epa.gov/schools
healthyschoolscampaign.org/about/our-vision

Freepik.com

*المقال الأصلي منشور في مجلة كوكب العلم، عدد خريف 2019.

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2022 | مكتبة الإسكندرية