قبو يوم القيامة

شارك

في مكان بعيد جدًّا؛ حيث تغطي الثلوج الأرض لأميال وأميال، وفي أكثر بقاع الأرض برودة، تم بناء ذلك القبو. فعلى عمق كبير، ومن خلال عديد من الأنفاق تستطيع أن تصل إلى ذلك القبو الذي يحتوي على أغلى كنوز البشرية. غير أنك لن تجد في ذلك القبو ذهبًا أو ألماسًا؛ بل ستجد كنزًا مُغلفًا ومخزنًا بعناية فائقة في عبوات منفصلة، موضح على كلٍّ منها ما بداخلها. فالكنز الذي يتم الحفاظ عليه في ذلك القبو هو البذور. وفي هذا المكان تتعاون جميع البلدان معًا لتعبئته؛ فقد تجد مجموعة من الدول في حالة نزاع أو حرب بعضها مع بعض يقومون بحفظ بذورهم جنبًا إلى جنب في سلام.

يُطلق على هذا المكان اسم «قبو سفالبارد العالمي للبذور»؛ فيتضح من اسمه أنه بنك تستطيع جميع البلدان إيداع بذور محاصيلها الزراعية فيه، بغرض الحفاظ عليها وحمايتها في حالة وقوع كارثة طبيعية أو بشرية. وقد تم تصميم ذلك القبو بعناية كي يستطيع أن يصمد أمام الكوارث الخطيرة؛ فيقع داخل جبل من الحجر الرملي في جزيرة سبيتسبرجن بالنرويج، على ارتفاع 130 مترًا فوق مستوى سطح البحر.

تم تصميم قبو سفالبارد للحفاظ على البذور بداخله لمئات السنين في حالة وقوع كارثة مروعة تضرب الأرض وتدمر المحاصيل في جميع أنحاء العالم. وهناك نظام تبريد خاص بالمكان يحافظ على درجة الحرارة داخل القبو عند  سالب 18 درجة مئوية، وهي الدرجة الموصى بها لحفظ البذور. كما يتم وضع البذور في عبوات مقاومة للرطوبة لضمان الحفاظ عليها لسنوات وعقود مقبلة.

بدأ العمل والتخزين في قبو سفالبارد منذ عام 2006؛ فهو معبأ حاليًّا بشكل جيد ولا يزال العمل مستمرًّا. ولكن ربما تتساءل لماذا يُعد هذا المشروع مهمًّا جدًّا؟ حسنًا، فقد تضاءل تنوع المحاصيل في جميع أنحاء العالم على مدار السنوات، مما يُعد أمرًا خطيرًا لا رجعة فيه؛ فعند فقدان سلالة معينة من النبات، تكون بذلك انقرضت إلى الأبد، ومن ثمَّ نكون قد فقدنا كلَّ الصفات الواردة فيها. إن تنوع السلالات هو ما يضمن لنا قوة المحاصيل في مواجهة الأمراض وقسوة البيئة المحيطة.

يوجد نحو 500 بذرة من كلِّ نوع في القبو؛ فلكلِّ سلالة مقاومة وراثية خاصة ضد الأمراض المختلفة، سواءٌ كانت تلك الأمراض معروفة بالفعل أو محتملة، كما تحتوي كلُّ سلالة على بعض الصفات المفيدة لمختلف البيئات. ومع ذلك، فللأسف ما زلنا نفقد فرص الحصول على السلالات التي تحدث بشكل طبيعي بسبب ضخامة الإنتاج، ومن ثمَّ فإننا نفقد إمكانية حفظ تلك السلالة بالتحديد لاستخدامها في المستقبل. وما زلنا بحاجة للحفاظ على أكبر عدد من السلالات المختلفة من المحاصيل قدر الإمكان، لضمان استمرار الإمدادات الغذائية لدينا في المستقبل.

تم افتتاح القبو رسميًّا في عام 2008، بهدف تخزين 1.5 مليون بذرة مختلفة من المحاصيل الزراعية المتنوعة التي توجد في العالم كله. أما عن سعة التخزين في هذا القبو فهي 4.5 ملايين عينة للبذور، وبينما يتم ملء الرفوف على مدار الأعوام، فلا يزال العمل مستمرًّا في قبو سفالبارد العالمي للبذور.

إن كنت مهتمًّا بمعرفة  المزيد فيما يتعلق بقبو سفالبارد العالمي للبذور، يمكنك زيارة الرابط التالي:


المراجع
en.wikipedia.org
huffingtonpost.com
regjeringen.no

من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2020 | مكتبة الإسكندرية