المقالات (الشمس)

طريقة حساب مواقيت الصلاة
(علوم الفلك والفضاء)

فُرض على المسلمين خمس صلوات تصلى في أوقات محددة مرتبطة بحركة الشمس. ويأتي دور علم الفلك في تحديد مواقيت الصلاة باستخدام الحسابات الفلكية المعتمدة على علم الرياضيات.


هل يمكن لثقب أسود أن يتسبب في نهاية العالم؟
(علوم الفلك والفضاء)

تشكل الثقوب السوداء مصدرًا كبيرًا للقلق؛ ليس لوكالة ناسا لعلوم الفضاء فقط، ولكن للعالم أجمع. والسؤال الأكبر: ماذا سيحدث إذا وصل إلينا ثقب أسود؟ هل سيكون هلاكنا؟


شبيه الأرض
(علوم الفلك والفضاء)

كلُّ اكتشاف جديد يكون بمثابة محطة مهمة للجهود البشرية الساعية إلى العثور على دليل لوجود حياة في بقعة أخرى من مجرتنا؛ فعلماء الفلك يبحثون عن كوكب تتماثل صفاته وصفات الأرض؛ بحيث يدعم الحياة على سطحه.


مزيلات العرق ما لها وما عليها
(صيفٌ آمن)

في فصل الصيف، يزداد معدل التعرق عند الإنسان، لذا يلجأ بعض الناس إلى استخدام مزيلات العرق بكثرة لمنع الرائحة غير المحببة، ولكن في الآونة الأخيرة زادت ادعاءات تحاول الربط بين استعمال مزيلات العرق والإصابة بالأمراض.


هل تُطبِّق الشمس حظر أيضًا؟!
(علوم الفلك والفضاء)

تشير التقارير الأخيرة إلى أن نشاط سطح الشمس قد انخفض انخفاضًا هائلًا؛ مما يعني دخول الشمس مرحلة النشاط الأدنى، والتي قد تتسبب في حدوث جفاف ومجاعات على كوكب الأرض.


مشروع الطاقة لبرنامج الأمم المتحدة التنموي في زيمبابوي
(الطاقة والمياه)

كيف توفر الطاقة المتجددة خدمة صحية أفضل دون الحاجة إلى تحمل تكلفة باهظة نظير ذلك؟


الضوء الشافي
(الصحة وجسم الإنسان)

عبد عديد من الحضارات العتيقة الشمس، ومع تداعي تلك الحضارات، لم تختف عبادة الشمس فحسب، بل تضاءلت أيضًا المعرفة بقواها العلاجية.


فجر الزمان وعلم الفلك الفرعوني
(علوم الفلك والفضاء)

قيل عن المصريين أنهم أوَّل من اكتشفوا السنة الشمسية؛ ولقد جاءوا بهذه المعرفة من النجوم.


عقب آخيل
(صيفٌ آمن)

كلما قرأت هذه القصة، أتساءل: هل هذا الجزء من الجسم ضعيف حقًّا إلى درجة أن يؤلف الإغريق القدماء أسطورة عنه بل يصدقونها؟


لا تدعوا السماء تنهار!
(علوم الفلك والفضاء)

إن التنبؤات القائلة بأن نهاية العالم باتت وشيكة يتم تداولها منذ قرون عدة. ويتم استقراء تلك التنبؤات استنادًا إلى الآثار المتوقعة لعديد من المؤثرات طويلة الأجل.


الشمس: مصدر الحياة
(الطاقة والمياه)

دائمًا ما نشكو من حرارة الشمس صيفًا، بل ونتمنى أحيانًا لو أنها اختفت تمامًا! ولكن، هل نستطيع أن نحيا أو حتى أن نتخيل الحياة دون الشمس؟


حول العالم في خمسة منازل (1)
(سافر، واستكشف، وغامر)

من البيئات الثلجية المتجمدة إلى الرملية لافحة الحرارة، استوطن بنو البشر معظم البقاع اليابسة على سطح الأرض. لنأخذ جولة حول العالم ونستعرض أمثلة لمختلف المنازل.


مريم الأسطرلابية: رائدة علم الفلك العربية
(أهل العلوم: العلماء والمخترعون)

إن الفتاة الشابة قد نشأت وربيت في بيئة رياضية وفلكية؛ مما جعلها تتعمق في هذين العلمين. فانطلقت مريم في هذا المجال لتبدع وتصمم وتصنع آلة الأسطرلاب «المعقَّد».


الكوكب الذي يمطر ألماسًا
(علوم الفلك والفضاء)

هل تخيلت يومًا أن تمطر السماء شيئًا غير الماء؟ أن تمطر ألماسًا مثلًا؟


كيمياء الصيف
(صيفٌ آمن)

منذ بدأت أعمل بتوصيل العلوم، ازداد فضولي لمعرفة الكيمياء وراء كل شيء استخدمه. ولذلك، وبينما نقترب من فصل الصيف، أجد نفسي منجذبة إلى البحث عن معلومات مفيدة حول شمس الصيف؛ حتى يتسنى لنا الاستمتاع بها محافظين على صحتنا.


الكسوف: عندما تختبئ الشمس ونبحث عنها!
(علوم الفلك والفضاء)

الكسوف الكلي للشمس تجربة قد لا تتكرر في العمر؛ فتقِل درجة حرارة الجو، وتصبح السماء مظلمة، وتظهر النجوم والكواكب في النهار، ويختلط الأمر على الحيوانات؛ ففي ظلام الكسوف الكلي للشمس تطير الخفافيش وتنام الطيور!


الذهب الأزرق
(الكيمياء: حياتنا... مستقبلنا)

هل تتخيل حياتك بدون ماء؟ بالطبع لا، فالحياة بدون ماء مستحيلة؛ ونحن بحاجة إلى الماء لنحيا.


ظواهر فلكية نادرة
(علوم الفلك والفضاء)

دائمًا ما تذهلنا السماء بظواهر فلكية رائعة لا حصر لها، ومنها ظواهر نادرة لها سحر خاص. 


رحلة إلى القمر
(علوم الفلك والفضاء)

لأنه الجار الأقرب للأرض، دائمًا ما وجد القمر طريقه إلى آفاق فضول البشر؛ فقد ظل جماله النائي مصدرًا ملهمًا لأعراف ثقافية ورمزية غنية. 


أصول العناصر الأربعة: الأرض والماء
(علوم الأرض)

منذ القدم وحتى عصرنا الحديث، تمثل ألوان العناصر الأربعة ورموزها الجوانب المختلفة من الطبيعة وقوى الطاقة في عالمنا.


من نحن

«كوكب العلم» مجلة علمية ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية يصدرها مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية وتحررها وحدة الإصدارات بقطاع التواصل الثقافي ...
مواصلة القراءة

اتصل بنا

ص.ب. 138، الشاطبي 21526، الإسكندرية، جمهورية مصر العربية
تليفون: 4839999 (203)+
داخلي: 1737–1781
البريد الإلكتروني: COPU.editors@bibalex.org

شاركنا

© 2021 | مكتبة الإسكندرية